أربعة قصائد تساعدكم على التعمق بهويتكم

ميلينا ماسيرا تتحدث عن التحديات الشخصية التي يواجهها أولاد الثقافة الثالثة

by

إن البحث في موضوع الهوية بالنسبة لمعظم أطفال الثقافة الثالثة الذين نشأوا في بلدٍ غير بلد والديهم الأصلي، ليس بالأمر السهل. إذ قد يتحول سؤال بسيط مثل “من أين أنت؟” إلى كارثةٍ بالفعل. لأنه على الرغم من روعة الارتباط بالثقافات المختلفة (ودمجها لإنشاء ثقافات جديدة)، لكن يبدو أيضاً بأنه علينا دائماً تبرير أنفسنا، وهذا يذكرنا بأننا لسنا بيض البشرة بما فيه الكفاية ولا سمر أو سود البشرة بما فيه الكفاية أيضاً. لذا فإن مسألة “أين أنتمي حقاً؟” قد تصبح مصدراً دائماً للمواجهة والتحدي

إن الكاتبة والمعلمة الأمريكية – الكوبية – المكسيكية البالغة من العمر 20 عاماً والمقيمة في الكويت كارينا ميلينا ماسيرا على درايةٍ تامة بالأسئلة الوجودية التي تتعلق بهذا الشعور بالانتماء المتضارب. فعندما كانت طفلة، تزوجت والدتها رجلاً كويتياً، وبالتالي فقد قامت عائلتها الكويتية بتربيتها أثناء نشأتها بين ميامي وشمال فرجينيا. أما الآن فقد استقرت في الكويت، وقامت بكتابة الشعر على مدار العامين الماضيين كوسيلةٍ لمساعدتها في علاج الصدمات التي تعرضت لها. فتعترف قائلة “لقد كتبت قصائد عن الصدمة والأنوثة وتحطم القلب وصراعات الهوية متعددة الثقافات والعنصرية؛ وهي قصائد تعبر عن العلاقة الفوضوية بين صحتنا العقلية والرغبة في الإبداع. أنتظر اللحظة التي أشعر بها أنني كتبت ما يكفي عن تلك المواضيع، لكنها قد لا تأتي أبداً

ساعد الشعر ماسيرا بصفته شكلاً من أشكال التعبير، على إيجاد السلام والحرية. إذ أوضحت “لقد أصبح وسيلتي للتغلب على كل عاطفة شعرت بها”. في البداية كانت تشارك قصائدها بشكل مجهول على الإنستاغرام، إلى أن اكتشفت جمعية شعراء الكويت (وهي مجموعة شعرية شجعتها على الكتابة بشكل أكثر استمراراً ومنحتها الثقة لمشاركة قصائدها علناً). وتقول ماسيرا بأن هذه الخطوة دفعتها إلى أن تصبح محررة مؤسِّسة لمجموعة مجلات “إنك آند أويل” وهو الاسم الذي اختارته بنفسها “لأنني أردت أن أثبت للعالم بأن الكويت كانت أكثر بكثير مما كانت معروفةٌ به، وهو نفطنا”. لقد كرست ماسيرا نفسها الآن لدعم الأصوات المهمشة والدخول في محادثات صادقة حول مواضيع محرمة؛ مثل حقوق عاملات المنازل والزواج القسري. التقينا بالكاتبة الشابة وطلبنا منها أن تشاركنا أربع قصائد تساعدكم على اكتشاف هويتكم

Vulnerability Study by Solmaz Sharif

your face turning from mine
to keep from cumming

8 strawberries in a wet blue bowl

baba holding his pants
up at the checkpoint

a newlywed securing her updo
with grenade pins

a wall cleared of nails
for the ghosts to walk through”

In Another Dimension I am a Good Daughter by Jess Rizkallah

I wake up early/ I sweep the floor/ I put the coffee on the nar

my Arabic is serpentine/ through dirt/ ready to strike/ yet I slice apple in silence/ as the men speak of revolution/ I offer fruit/ on the tip of a knife/ I pull from my skirt when no one is looking.

when I am beautiful/ I don’t ugly my shape/ out of spite

I sing songs about what I want/ only when I’m alone/ I say ouch as soon as the sting swells/ and don’t save the venom in my cheek for later/ I accept the limitations of my body/ but still refuse

help/ to suffer in silence is saintly/ so I won’t have to admit I’d never offer my eyes to god.

when someone says with admiration it’s as if you are a sister among brothers/ I don’t scoff/ in this dimension I am still better than/ all the sons/ you could have had

An Ode To The Nose by Azin Mafi

This nose is a conjuring of the past
It is a chant in a shade known to the earth

This nose
is a flower slumped before it blooms
with a humbled back
Carrying rain and fire

Let it catch all of the blue
Collect all of the raindrops
Let it be
Bold

Let it dance in calligraphy in the centre of your face
Let it hold the alphabet in Farsi, Arabic, and Urdu
Let it be inside of scrolls and hidden stars

Let it be a belly
A swollen cloud
Let it be the neighbourhood for a kiss
Sprinkle it with a galaxy of freckles
A congregation of the sun

Let it mark me
Brown
let it mark you Indigenous

Let it call my people in a chant
In a cry
In a scream
In a joyful tear

Let it be political
Let it be the grain by which they identify my remains
Let it mark me
beautiful
Like myself
Like Maman Maheen and Baba and the worshippers of fire before them

Let it be the sound plucked from the sitar
Let it be wide, humped, hooked,
Let it be steep like the highest peak of Alborz
Let it make me more of me
More of them
More of us

Let it be a longing to return
To where I came from

Let it be a reminder, that I am not from this space of linear geometry
Let it other me
Let it make a goddess out of me
Let it pronounce itself first
Enunciate who I am
Let it create circles and curves
Arches, hills, and peaks

Let it be the period at the end of our magnificence
Let it beckon you to want to know where you come from
And what it means to keep your ancestors
Smack in the middle of your face”

Where Our Sentence Ends by myself

The boat rocks in hymns of the same prayers but never the same ending/ countries throw hands proudly, like they were born to do/ the way mothers know one day they will toss a coin and the house will illuminate a promise agreed to by neither signature/ dress hands in gold to show where she comes from, paint her hands in henna and let her know this is where she’ll stay/ a country dancing to too many steps to keep up with/ mama always said her daughter was surely flatfooted but at least she could swim/ if she wasn’t obedient at least she was dutiful/ at least she never minded the amount of times the road split into halves and threes and somehow a question always ended with a new bed/ region/ regime/ another excuse to say no/ to “other” me/ say all of Saudi or all of Iran or maybe just a piece of Iraq, but yet we are Kuwait and for some reason we say it like the sentence, begins and ends there/ like we weren’t once just a home/ a port with boats content with our own damn ripples

Illustration by @kahena.z

شارك هذا المقال