كل ما تحتاجون معرفته عن أسبوع الموضة في باريس

العروض والإطلالات والماركات التي تستحقّ المشاهدة

byصوفيّة القلاتي

لا نستطيع أن نتكلّمَ عن الموضة دون أن نتكلّم عن باريس، إذ لا يقتصر الأمر على كونها عاصمة الأزياء في العالم، بل يتعدّاه لكونها مكانٌ تؤخذ فيه الأزياء على محمل الجدّ، والفرنسيّون لا يلعبُون عندما يتعلّق الأمر بالأناقة! حتّى رئيسهم مانويل ماكرون منخرط في هذا المضمار أيضاً، وقد أقام في الخامس من مارس سهرة لتكريم كلّ المصمّمين المشاركين في أسبوع الموضة في باريس، مقدِّماً لهم أعظم هديّة رئاسيّة على الإطلاق: صورة شخصيّة معه.

 

 

كانت باريس كعادتها ممتلئة بعروض تشبه تلك التي تجدها في السيرك، بالإضافة لأحداث وعروض توضيحيّة، بعضها ممتع وبعضها الآخر مملّ بطبيعة الحال. ولكننا اليوم في عصر الإنترنت نعلم بأنكم على الأرجح قد شاهدتم العرض وهو ينتشرُ على إينستاغرام. لذلك، وبدلاً من عرض كلّ شيء مرّة أخرى لكم؛ نقدّم لكم أجمل أربع إطلالات ولحظات وعروض في هذا الموسم.

 

أفضل خمسة عروض

 

Maison Margiela 

 

 

أقحم جون غاليانو التكنولوجيا والقدرة على الارتداء في مجموعته الأخيرة، عارضاً أمام الكاميرات الجاكيت المطريّ الذي أصبح شهيراً الآن، بالإضافة للون الأزرق الكهربائيّ وآخر مصنوع من جلد الجمل. وهو ما جعل من مجموعته أفضل مجموعة تمّ تقديمها في أسبوع الموضة وأكثرها إبداعاً. نرحّب بعودة غاليانو إلى القمّة من جديد.

 

Sacai

 

 

رحّبوا بشيتوس إيب، سيّدة الملابس الهجينة، التي سمحت لعبقريّتها الإبداعيّة أن تأخذها إلى مراحل جديدة في هذا الفصل! فكّروا بمزيجٍ رائع من الكنزات الصّوفيّة التي تأتي مزوّدة بقبّعة، وتبدو وكأنّها نصف معطف مطريّ. وهو ما كان مزيجاً يستحقّ المخاطرة بالتأكيد. لا يقتصر الأمر على كونها شديدة الحداثة (كما هو واضح في Margiela و Balenciaga)، ولكن ما هو أهمّ من ذلك هو أنّها تستطيع الادّعاء أنّها كانت واحد من أوائل الذين أقدموا على عمل هذه التصاميم المفكّكة، وهو شيء لم تتورّع لحظة واحدةً عن اختياره بلا ريب كمتمرّسة تحت رعاية راي ناوابوكو لثماني سنوات.

 

Balenciaga

 

 

يعرف ديمنا كفاساليا حاجات زبائنه ورغباتهم بدقّة! استلهم جوي تريبياني من Friends معطفاً مغلفاً بأربع طبقات، جعلنا نرغب بتبطين جميع ملابسنا، وأن ندعوها موضة اليوم! وعلاوةً على قدرته الكبيرة على تنسيق الإطلالات، يقدّم أيضاً جواكيت تمّت خياطتها بعناية مع لمسة من براعة كريستوبال بالينسياغا وإتقانه. ما أحبّه شخصيّاً في هذه المجموعة هو أنّ القطع الأساسيّة يمكن لها أن تبدو جيّدة على الرجال والنساء من جميع المقاسات.

 

Saint Laurent

 

 

حقّق أنتوني فاكاريلو توازناً كبيراً بين مفردات الموضة الخاصّة به، وتلك التي يفضّلها السيّد إيف سان لوران. عرضت هذه المجموعة قطع مميّزة قويّة مثل الجاكيتات المطرّزة المُستوحاة من المغرب، بالإضافة لكنزات الرجال والنساء.

 

Miu Miu

 

 

شكّلت مجموعة ميوتشيا برادا، التي طُرحت إجلالاً لحقبة الستّينات، نهاية تذكيريّة لشهر الموضة. كانت عارضتها قويّة وذات شخصيّة صارخة ونافذة تماماً مثل إيلي فانينغ التي افتتحت العرض، وسليك وودس، وإيدي كامبيل، وأدوا أبوا، وجورجيا جاغر، وليلي ماكمينامي التي مشت أيضاً في العرض أمام مارك جاكوبس وغويندولين كريستي.

 

أفضل ديكور

 

 

في الحقيقة، سيكون التصويت لصالح Chanel ثماني مرّات من أصل عشرة! فلقد تمّ تجديد الماركة الفرنسيّة خصّيصاً من أجل منتجاتهم الخاصّة بعرض الأزياء (أشياء مثل جبال الجليد الحقيقيّة والمراكب الفضائيّة وبرج إيفل بحجمه الطبيعيّ وسوبرماركت حقيقيّ ومناظر أخرى ثمينة من هوليود)! لقد زرعوا غابة حقيقيّة هذا العام من منطقة Le Perche ومنطقة Grand Palais، وأصبحت رائحة المكان مثل رائحة أحد صباحات أيّام الثلاثاء الماطرة في الريف، وكان ذلك رائعاً. من المهمّ أن نشير هنا إلى أنّ الأشجار الحقيقيّة في الواقع كانت قد سقطت دون أن تتأذّى شجرة واحدة خلال هذا المشروع الدقيق. وهو إنجاز آخر يحتسب لـ Chanel في هذا المجال.

 

Best Party

 

 
بينما يمتلئ شهر الموضة بأحداث صاخبة مرصّعة بالحياة، تبقى المناسبات الخاصّة هي الأفضل على الإطلاق. تذهب جائزةُ هذا العام للنجم المعمّر وعضو لجنة MILLE -سيف المحظي- الذي جمع أصدقاءَه وعائلته حول طاولة عشاءٍ مُختارة من قِبَل الطاهي المفضّل لدى فاريل وهو الشيف جيان إيمبرت. جمعت هذه السّهرة قائمة مُلفِتة من أكبر المؤثّرين بالموضة في العالم مثل الرّائدتين والملهمتين كارولين دي مايغرت وأليكسا تشانغ، بالإضافة لعارضات الأزياء أنيا روبيك وبلانكا باديلا، وعارض الأزياء طارق لاكيهال، وعلي لطيف، وعزّة سليمان، ومدير الاتصالات في Saint Laurent فيليب كونتيني، والرئيس الفنّي والتجاري فيليب بروتوس، فضلاً عن مدراء إبداعيّين ومحرّرين مثل شارلوت ستوكديل العاملة في Chaos وكاتي ليال والمؤسّس المساعد في Dazed and Confused جيفرسون هاك ومارك هولغيت من US Vogue، وأوليفير زام من مجلة Purple، وإزرا بيترونيو من Self-Service، وجوان سيبريان من Vogue Spain. بالإضافة للمصوّرين ماريو سورينتي ونيكو بستس، والطباخ الشهير جون غراي – مؤسّس Ghetto Gastro، والممثّلة هبة عبوك التي كانت ضمن الحضور ورقصت على أنغام المؤلّفة الموسيقيّة البولنديّة المتدرّجة على سلالم النجاح والشهرة ماري كوماسا مع Camille Hutin من Les Inrocks و Lenny Guerrier من Niuku و Nabil Harlow من Balmain .

 

أمتع ماركة للمشاهدة

 

 

أوّل من يخطر في بالي عند التفكير بذلك هو نافسيكا سكورتي التي ستحقّق نجاحاً خارقاً بالتأكيد، والتي صمّمت بطاقات بريديّة أيقونيّة اعتماداً على ما وظّفته من وطنيها في الأردن والقدس. عرضها جديد وشجاع ويحتوي على لمسة ممّا كان شائعاً في التسعينات، ولمحة من ملابس الشارع، بالإضافة لكونه يصلح ليكون ملابس مسائيّة أنيقة وهو يدفع باسم الماركة وشهرتها إلى مصافّ المميّزين.

 

ما تعلّمناه

 

البسوا طبقات وطبقات من الملابس.

 

اختاروا الماركات التي يكون لديها رسائل اجتماعيّة.

 

الطّهاة من الذكور والإناث هم أصحاب الشهرة الأوسع الجدد.

 

ابتكروا دائماً.

 

10 أفضل إطلالات من أسبوع الموضة في باريس

 

[slideshow_deploy id=’20961′]

شارك هذا المقال