5 أفلام مذهلة ساهمت بإحداث تغييرات اجتماعية في عام 2018

عندما يصبح للأفلام قوة سياسية

byسارة بن رمضان

مع تزايد العنصرية وعدم الاستقرار السياسي، يُصبح من الطبيعي أن نشعر بالتشاؤم والقلق بشأن البيئة الاجتماعية المعاصرة التي نعيش بها. ولهذا السبب يمكن للأفلام أن تلعب دوراً مهماً (رغم أنه لا يؤخذ دوماً على محمل الجد) كقوةٍ سياسيةٍ من خلال قدرتها الخفية على إحداث صدى عميق لدينا

 

تتمتع الأفلام بهذه القدرة على إطلاعنا على ما هو غريب وغير مألوف، والأهم من ذلك يمكنها أن تجبرنا على مواجهة وجهات النظر العالمية التي لا تتماشى دائماً مع رؤيتنا.

 

وبفضل ظهور المخرجين الإناث والسود والسمر، أُعيد عرض الكثير من الروايات من خلال عدساتهم التي تم تجاهلها وتهميشها منذ فترةٍ طويلةٍ، مما يسلط الضوء وبقوة على المجتمعات المهمشة والقضايا الإنسانية الحرجة.

 

من فيلم لبكي الواقعي الجديد والمرشح لجائزة الأوسكار “كفرناحوم” إلى النسخة السريالية من فيلم “Black Panther” بأسلوب مارفل. نستعرض لكم فيما يلي الأفلام الخمسة التي ساهمت بإحداث تغيير اجتماعي في عام 2018.

 

كفرناحوم

 

تدور أحداث فيلم لبكي “كفرناحوم” الفائز بجائزة لجنة تحكيم مهرجان كان والمرشح لجائزة الأوسكار عن الصبي زين البالغ من العمر 12 عاماً الذي يرغب بمقاضاة والديه لإعطائه الحياة. يروي الفيلم قصة حياته البائسة في الأحياء الفقيرة لبيروت، وهو يقوم ببيع العصائر والمتاجرة بالمخدرات لمساعدة عائلته المكافِحة. إن فيلم لبكي الواقعي والحماسي والمشحون بالعواطف (والذي قامت بتصويره خلال ستة أشهر بالاستعانة بطاقم من الممثلين أغلبه من غير المحترفين) قد يبدو مزعجاً للبعض ولكنه يتناول على الرغم من ذلك موضوعاً أساسياً وهو: سوء معاملة الأطفال في المنفى.

 

The Hate U Give

 

يُعتبرهذا الفيلم الذي أخرجه جورج تيلمان جونيور والمستوحى من رواية أنجي توماس التي تحمل الاسم نفسه، واحداً من أهم الأفلام السياسية لهذا العام والذي تميّز بأداء أماندلا ستينبرغ المبهر التي تلعب دور ستار، وهي طالبة في مدرسة ثانوية شاهدة على شرطي يطلق النار بلا رحمة. يروي الفيلم تجربة ستار متنقلاً بين حياتها المزدوجة (حيث والدها عضو في جماعة Black Panther ولكنه رغم ذلك قام بتسجيلها في مدرسةٍ خاصة للبيض) وبين مراحل نضجها السياسي. إن فيلم The Hate U Give عبارة عن فيلم متقن يتحدث عن العنصرية بذكاء من خلال تسليط الضوء على الشخصية والعاطفة بعدسةٍ سياسيةٍ.

 

Isle of Dogs

 

إن فيلم “ويس أندرسون” بتقنية إيقاف الحركة – والفيلم الثالث في ثلاثيته عن الثورة – هو أولاً وقبل كل شيء تحفة بصرية مذهلة. مع الاحتفاظ بنمط وأسلوب أندرسون المرح والجمالي، هذا الفيلم، الذي تم تصويره في مدينة يابانية مستقبلية خيالية، يقدم رسالة أوسع. من خلال رواية قصة الكلاب التي تم ترحيلها إلى “جزيرة النفايات”، وذلك لاعتقادهم بأنها مصابة بأنفلونزا الكلاب، حيث يستعرض أندرسون مجازاً مظاهر الخوف لدى السياسة الأمريكية وفي نفس الوقت يقدّم أكثر أفلامه “سياسةً” حتى الآن.

 

BlacKkKlansman

 

حاز فيلم سبايك لي الكوميدي الساخري BacKkKlandsman والمستوحى من قصةٍ حقيقية، على الجائزة الكبرى في مهرجان كان، وهو يتمتع بقوةٍ خاصة لأنه يوازن بشكل مثالي بين الواقع والخيال والظلام والفكاهة والتاريخ والحاضر من خلال قصة تسلل شرطي أمريكي أسود داخل جماعة Klux Klux Klan . هذا التعايش بالتحديد هو الذي يميّز نهج لي الحاذق والذكي، والذي يقوم من خلاله المخرج المبدع بتذكير العالم اليوم بأهمية حركات مقاومة السود.

 

Black Panther

 

إن فيلم “النمر الأسود” هو أجرأ فيلمٍ من سلسلة الأبطال الخارقين تم إنتاجه في التاريخ، لأنه فيلم عن السود بطبيعته (فهو الأول من نوعه الذي يكون فيه المخرج أسود، ريان كوجلير، وكذلك الممثلين سودٌ بغالبيتهم). وبالإضافة إلى كونه مسلياً بشكل كبير، يعالج فيلم “النمر الأسود” وبشدة القضية الأساسية التي يواجهها العديد من الأميركيين الأفارقة، وهي ازدواجية الهوية. فيلم هام وعظيم وبطله أسود في ظاهرةٍ فريدةٍ من نوعها.

 

شارك هذا المقال