المنتجع الصحي الإماراتي الذي سيعيد لكم صفاءكم بعد عطلة الصيف

بعد صيفٍ حافل حان وقت الاسترخاء في هذا المنتجع الهادئ والفاخر

byMILLE team

إذا كان هناك أي شيء اشتهرت به دولة الإمارات، فهو الفخامة والترف. لكن واحدة من الإمارات السبع تغير هذا المفهوم! فقد بنت إمارة رأس الخيمة – التي تقع في أقصى شمال دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحدها دولة عمان الأكثر انخفاضاً – لنفسها سمعة طيبة كونها جارة دبي الأكثر هدوءاً وتواضعاً.

مع ازدياد مشاريع الأنشطة الصحية في الإمارة الصغيرة، أصبحت بلا شك الوجهة المفضلة لأولئك الذين يبحثون عن الاسترخاء في عطلة نهاية أسبوع.

مع اقتراب فصل الصيف من نهايته، لا غنى عن عطلة نهاية الأسبوع التي تبعث على الاسترخاء، ولا توجد طريقة أفضل لإعادة تركيز روحك أكثر من زيارة منتجع صحي. وبرأينا أن منتجع Alma Retreat هو المكان المثالي.

يقع المكان وسط الكثبان الصحراوية المنعزلة، ويعتبر المنتجع ملاذاً بكل معنى الكلمة. كما أنه يضع مفهوم البساطة قبل كل شيء مع خيمة الـ 15 ويصبّ التركيز تماماً على تقديم تجربة رفاهية لا تضاهى للزوار.

تقدم الخيام نسخة فاخرة عن تجربة التخييم وهي أنيقة وبسيطة (تخيلوا أكواخ بيضاء وزرقاء تتناقض مع رمل الصحراء الذهبي). لكن أفضل ما في الأمر أنها تتميز بوجود حمامات في الهواء الطلق بدون أسقف للاستحمام تحت ضوء القمر والسماء المغمورة بالنجوم.

إلى جانب تصميمه الجميل، يتميز المنتجع بأسلوبٍ يدعو لتخفيف ضغط الحياة اليومي. أولاً، لا توجد شبكة WiFi، لذلك ستتمكن وأخيراً من الانفصال عن الإنترنت (وجميعنا بحاجة لذلك!).

فبدلاً من إهدار عطلة نهاية أسبوع كاملة في متابعة صور إنستاغرام، اذهب إلى Alma حيث يمكنك المشاركة في جلسات اليوغا الجماعية من شروق الشمس إلى غروبها. وإذا كنت تفضل الرياضة الأقوى، فإن المنتجع يقدود دروس بوحي من رياضة الملاكمة ودروس على يد المدربين الخاصين في المنتجع.

إذا لم تكن أياً من هذه الأنشطة التي تركز على الصحة تهمك، فاحرص على الاشتراك في جلسات الرسم لمدة ساعة واحدة في Alma. فقد ثبت أن العلاج بالفن هو ممارسة تأملية أساسية للاسترخاء، لذا بغض النظر عن مستوى مهارتك، ستتمكن من وضع مخاوفك جانباً والتعبير عنها على الورقة.

في ما بين كل هذا، ستستمتع بقائمة الطعام النباتية بالكامل ومجموعة متنوعة من العصائر الطبيعية، مما يجعلك تشعر بالراحة والاسترخاء. إذا لم تكن نباتياً ، فلا تقلق – لأن المكان يقدم مجموعة مختارة من الأطباق للذين يتناولون منتجات الألبان واللحوم.

يستوعب المكان 30 شخصاً ، لكي تكون التجربة حميمة وخالية من السياح، مما يجعله ملاذًا مثالياً من البداية إلى النهاية.

شارك هذا المقال