أنيسة حلو تطلق كتاب طبخ إسلامي

طعام للمعدة والقلب

byسارة بن رمضان

إذا كنت من عشاق الطعام، فمن المحتمل أنك سمعت عن الطاهية السورية اللبنانية أنيسة حلو البالغة من العمر 66 عاماً. تحولت المستشارة الفنية السابقة هذه إلى طاهية علّمت نفسها بنفسها، وهي الآن واحدة من أشهر كتاب الطبخ في العالم. في كتابها التاسع حتى الآن بعنوان Feast: Food for the Islamic World – الذي أصدرته كوسيلة لإلقاء الضوء على صورة أكثر إشراقا للعالم الإسلامي – تكشف حلو عن بعض وصفاتها المفضلة من تركيا إلى المملكة العربية السعودية.

 

 

 

 

بالنسبة لحلو، يعبر الطعام هو عن الثقافة والمتعة. وتقول: “سواء يعيش الناس لتناول الطعام أو يأكلون ليعيشوا، فإن الحديث عن الطعام هو ليس فقط حواراً عالمياً محبوباً فحسب ولكنه يفتح الأبواب أيضاً”. لكن في المقام الأول، بالنسبة لها، الطعام شأن عائلي. تعرفت حلو إلى الطهي للمرة الأولى بفضل جدتها، أمها وخالتها، التي أعدت لها طبقاً لا يزال حتى اليوم المفضل لها: لوبية بالزيت (الفاصوليا الخضراء في زيت الزيتون وصلصة الطماطم). عادة ما يتم تقديم هذا الطبق النباتي على شكل مازة أو لدى الأسر المسيحية يوم الجمعة، عندما لا يأكل المسيحيون اللحوم. “نقوم بنشر الفاصوليا وصلصة الطماطم على الخبز وننزع الحواف الجافة لغرف الفاصوليا وعندما ننتهي من تناولها نقوم بتدوير الخبز، الذي أصبح منقوعاً في صلصة الطماطم، ونأكله مع قطع البصل”، تتذكر حلو.

 

 

 

 

منذ أن غادرت الشرق الأوسط، سافرت حول العالم، لتطوير مهارات فنية جديدة. وتعتبر حلو باريس أكبر مصدر إلهام لها، في حين لا تزال تؤكد على أن مكونات البحر الأبيض المتوسط مثل “الطماطم والليمون وزيت الزيتون البكر الممتاز والأعشاب الطازجة” يجب أن تكون مكونات الطهي الأولى للجميع. “سواء كانت الجبن، والخضروات، واللحوم، والأسماك أو الدواجن، مع هذه المكونات يمكنك إعداد عدد لا يحصى من الأطباق اللذيذة والطازجة للاستمتاع بها، وخاصة في أيام الصيف”، كما تقول.

 

 

 

 

ولكن في أشهر الصيف، قد يكون من الصعب العثور على وصفات لذيذة وصحية. لهذا السبب نحن هنا للمساعدة. اختارت ميل ثلاثة من أفضل أطباق حلو، وهي مثالية للأيام الحارة.

 

 

هندبة بالزيت

 

 

الجزر التركي مع يخنة العدس

 

 

باستا مع صلصة القرنبيط الخضراء

 

 

 

شارك هذا المقال