إثيوبيا تنتخب أول رئيسةٍ لها

Sahle-Work Zewde تصبح الزعيمة الإفريقية الوحيدة

ليس سراً بأن فرص استلام النساء للمناصب القيادية غير متساوية مع فرص الرجال، فمن بين ١٩٥ دولة ذات سيادة في العالم الحديث كانت هناك ٥٩ زعيمة فقط، حيث مهدت سيريلانكا الطريق عندما انتخبت  Sirimavo Bandaranaike كأول رئيسةٍ لها

 

ومنذ ذلك الحين تباطأت عملية التقدم هذه وعاد عدد الرجال ليفوق عدد النساء حتى في أكثر الدول تقدماً في العالم إلى أن قدمت دولةً إفريقيةً بصيص أمل للعالم، حيث انضمت إثيوبيا اليوم إلى مسيرة التقدم بإنتخابها Sahle-Work Zewde  كأول رئيسةٍ لها.

 

وقد أدت Zewde اليمين الدستودية بعد أن أعلن سلفها Mulatu Teshome استقالته من منصبه بعد ٥ سنوات من توليه الرئاسة

 

ويأتي انتخابها بعد أسبوعٍ من التعديل الوزاري الذي قاده رئيس الوزراء Abiy Ahmed (والذي يعتبر حالياً أصغر زعيم إفريقي بعمر ٤١ عاماً) حيث قام بتعيين نصف مقاعد مجلس الوزراء من النساء.

 

عملت Sahle-Work Zewde سابقاً كسفيرة إثيوبيا في كلٍ من السنغال وجيبوتي وفرنسا، كما عملت كممثلة خاصة للأمين العام للأمم المتحدة Antonio Guterres بالإضافة إلى مناصب أخرى في الأمم المتحدة خلال مسيرتها المهنية.

 

خلال انتخابها الأول من نوعه غرد رئيس هيئة موظفي رئيس الوزاء على تويتر قائلاً ” إن تعيين سيدة لرئاسة الدولة في مجتمع ذكوري كمجتمعنا لا يعتبر تحديداً لمعايير المستقبل وحسب؛ بل يعيد المرأة إلى مكانتها كصانعة للقرار في الحياة العامة”.

شارك(ي) هذا المقال