أول سيدة عراقية تفوز بجائزة نوبل للسلام تزور الإمارات

نادية مراد تحضر لمشاركة قصتها

byسارة بن رمضان

في الشهر الماضي، صنعت نادية مراد التاريخ بكونها أول عراقية تفوز بجائزة نوبل للسلام. منذ هربها في عام 2014 أصبحت المرأة اليزيديّة الشابة – التي تعرضت للتعذيب والاغتصاب من قبل متطرّفي الدولة الإسلامية – صوتاً لشعبها، ولآلاف النساء الأخريات اللواتي ما زلن محتجزات من قبل داعش.

وستحضر مراد في 24 أكتوبر إلى الإمارات للمشاركة في النسخة الثالثة من مؤتمر الاستثمار في المستقبل الذي يستمر لمدة يومين. وسيتم عقد مؤتمر هذا العام في الشارقة، وسيركز على موضوع “تحديات الشباب – الأزمات وفرص التنمية”. وستشارك مراد قصتها الحميمة والملهمة وتسلط الضوء على أهمية المقاومة في حالات الصراع والحرب.

 

“إننا نهدف إلى إيصال رسالتها الملهمة إلى النساء والشباب الأبرياء الذين وقعوا ضحايا لحرب الأزمات، ونظهر لهم أن تصميمهم وقوتهم الجماعية هي مفتاح تحويل معاناتهم إلى نصر ومستقبل مليء بالأمل” بحسب قول الحمادي، مدير مؤسسة “القلب الكبير” ومنظم الحدث، ويضيف: “نادية هي مثال أعلى للجميع”.

 

شاركت مراد، التي تم اختيارها أول سفيرة نوايا حسنة للأمم المتحدة للناجين من الاتجار بالبشر في عام 2016، روايتها المؤلمة في مذكراتها التي حققت نجاحاً كبيراً والتي أصدرتها بعنوان “الفتاة الأخيرة: قصتي عن الأسر ومعركتي ضد الدولة الإسلامية”.

شارك هذا المقال