السعودية تمنح الجنسية لـ 50000 شخص من عديمي الجنسية

المملكة تبدأ بمعالجة أزمة اللاجئين

by

بحسب تقديرات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، هناك أكثر من 3.5 مليون شخص عديم الجنسية منتشرين في جميع أنحاء العالم، والكثير منهم يعيشون في ظروف قاسية وغير قادرين على الحصول على التعليم أو العمل. وقد تدخلت السعودية الآن لخفض هذا العدد.

فقد منحت المملكة وفي خطوة غير مسبوقة، الجنسية لأكثر من 50000 شخص وعائلاتهم من عديمي الجنسية سابقاً.

كما أعلنت المملكة أنها أصدرت بطاقات هوية شخصية لأكثر من800,000  نازح كانوا يعيشون في السعودية بدون وثائق. حيثُ أن إصدار وثائق الهوية يمنحهم القدرة على التحرك في جميع أنحاء البلاد دون خوف من المقاضاة، إضافةً للحصول على التعليم والعمل والرعاية الصحية.

ومن الجدير ذكره أن 110 أسرة (أي ما يعادل 588 شخصاً) تحمل صفة لاجئ في السعودية، في حين أن المفوضية العليا للاجئين تقول بأن المملكة تستضيف 40 طالب لجوء فقط. ولكن عدد الأشخاص النازحين وعديمي الجنسية (المعروفين بلقب “بدون”) أعلى من ذلك بكثير – ويُقدر بمئات الآلاف – حيث يتطلع الكثير من الناس إلى المملكة هرباً من التغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في بلدانهم الأصلية.

وقد صرّح عبد العزيز الخيال، نائب رئيس الهيئة السعودية لحقوق الإنسان عقب الإعلان: “لقد اتخذت المملكة تدابير وجهود على الصعيد الإنساني لخدمة هذه المجموعات وتزويدها بجميع متطلبات الحياة الكريمة مع ضمان حقوقها الأساسية“.

كما أشار الخيال إلى أن مساهمات المملكة في أزمة اللاجئين السوريين تقدر بنحو 18 مليار دولار.

كما قال أيضاً “تلعب المملكة دوراً إنسانياً شاملاً في دعم كافة القضايا الإنسانية في جميع أنحاء العالم، حيث خصصت جزءاً كبيراً من تلك المساعدة للاجئين القدمين من المناطق التي عانت ولا زالت تعاني من النزاعات والحروب والكوارث الطبيعية”.

وتأتي هذه الأخبار بعد أن تعرضت السعودية لانتقادات كثيرة كونها أول دولة في العالم تمنح الجنسية للروبوت صوفيا منذ عامين بينما تركت مئات الآلاف من النازحين وعديمي الجنسية الذين يعيشون في البلاد دون وثائق.

شارك هذا المقال