الفنانون الشرق أوسطيون الشباب يكشفون أسرار تجربة الشتات

الممتد بين ثقافتين Haramacyاكتشفوا معرض

byأمينة الكعبي

لطالما عكس الفن، بكل أشكاله القضايا الإجتماعية. وقد شهدنا خلال السنوات القليلة الماضية أن البيئة أصبحت سبباً رئيسياً للقلق العالمي وذلك في أعقاب تقريرٍ للأمم المتحدة تمّ نشره في أواخر العام الماضي يُنذر بالخطر على كوكب الأرض، فالحياة الصديقة للبيئة لم تكن أكثر أهمية وخاصّةً في الشرق الأوسط وإفريقيا

 

 

تأسست مبادرة الكويت “لإعادة الاستخدام” في عام 2007 في محاولةٍ لتعزيز الحياة الصديقة للبيئة من خلال الفن، وقد اكتسبت شهرةً من خلال دعوة الفنانين إلى دولة الخليج لرفع مستوى الوعي حول تغير المناخ. ولكن دورة هذا العام تأخذ منعطفاً مختلفاً، حتى وإن كانت تحمل الوعي ذاته

 

 

فبدلاً من التركيز على البيئة فقط، توسّع هذا الحدث للتركيز على عددٍ لا يُحصى من القضايا الاجتماعية. يتجه معرض “إعادة الاستخدام” هذا العام إلى لندن للمرة الأولى، حيث جمع فنانين من الشرق الأوسط وجنوب آسيا للإقامة لمدة خمسة أيام لاستكشاف تجربة الشتات

 

.”المستمر لمركز الفنون والذي يحمل عنوان “المتمردون Albany  وتأتي هذه الخطوة كجزء من موسم

,Haramacy  حيث سيقدّم الفنانون أعمالهم بعد هذه الإقامة في معرضٍ جماعي إسمه

.يستكشف فيه الزوار التحديات والأفكار الخاصة للمغتربين من خلال الفن والمحادثات والموسيقى الحية والعروض الصوتية والمرئية

 

 

ومن الفنانين المشاركين في المعرض: هارنام كور عارضة الأزياء البريطانية والناشطة في مجال النظر إلى جميع الأجسام بصورة إيجابية والمعروفة بتقبلها لشعر وجهها والمصور الأفغاني الألماني مشاري هلال وعازف الدرامز الأميركي الهندي ساراثي كوروار والفنانة السعودية المقيمة في لندن نوف  الحميري، إلى جانب الفنانين سُهيمة مزور خان وموزة المطروشي ونور باليت وريتا لوي وزيا أحمد ديما الحجيل وعلاء قاسم وجنات حسين

 

 

.لندن ,Albany أبريل في صالة  Haramacy معرض  27

شارك هذا المقال