المخرجة اللبنانية تانيا صافي تستخدم تطبيق “آي جي تي في” لتحدث فرقاً

الإنستاغرام ليس عبارة عن رسائل مباشرة أو نصائح عن الفضيلة فقط

by

كان لطرق صناعة الأفلام البديلة تاريخ سينمائي أثَّر في إحداث تغييرات خلف الشاشة وأمامها. شأنها شأن إدخال الكاميرا المحمولة إلى جانب نشأة حركة “الموجة الجديدة في السينما الفرنسية” في أواخر الخمسينات وأوائل الستينات

بدأت مخرجة الأفلام اللبنانية – الأسترالية تانيا صافي، بإستخدام تطبيق “آي جي تي في” وهو إضافة جديدة إلى الإنستاغرام تتيح لكم مشاهدة مقاطع الفيديو الطويلة بطريقة مخصصة للموبايل. ويقدم “آي جي تي في” -على غرار يوتيوب ولكن يمكن القول بأنه منصة أكثر ديناميكية- بديلاً لمقاطع فيديو تطبيق “فاين” التي سبق وأن قامت المنصة بعرضها

في حين يستخدم معظم الناس هذا التطبيق لأغراض التسويق بحيث يتم ترغيبنا بالحصول على علبة ظلال العيون الجديدة، تستخدم صافي هذه المنصة لبحث المشاكل التي تواجه المنطقة من الداخل

 

Voir cette publication sur Instagram

 

My business associate @fishguts took some candids of me in my natural element. (These aren’t them) #organic #real #action #hollywood

Une publication partagée par Tania Safi (@taniasafi) le

 أسست صافي سلسلة “شوي شوي” على “آي جي تي في”، وهي سلسلة رائعة تسلط الضوء على التحديات الشخصية للنساء والأطفال اللبنانيين، مع توثيق حلول استباقية للحد من هذه التحديات

وعلى سبيل المثال، أنتجت صافي مقطع فيديو بعنوان “منصات مستدامة في مخيمات اللاجئين” يهدف إلى خلق وسائل راحة مستدامة للفتيات والنساء اللاجئات في عكار بالإضافة إلى النساء المحرومات في أماكن أبعد من ذلك. حيث يتم توزيع الفوط النسائية والمجموعة الخاصة بالدورة الشهرية مجاناً، بالإضافة لتوفير دروسٍ للدفاع عن النفس والتربية الجنسية

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Despite how common and life-dependent they are, periods are still a social taboo. Shockingly, the stats on people not having access to basic menstrual products in “developed” worlds are so high, so imagine what it’s like for refugees? Period shame and inaccessibility is potentially life-threatening for those who are displaced or homeless and who do not have access to menstrual products, let alone education around them. We spent time with Days for Girls, who are trying to combat this shame and inaccessibility by creating pads that last for three years! Handmade by Syrian Refugees themselves, Days for Girls distribute kits to those who need them whilst providing sex and health education to vulnerable Lebanese, Syrian and Palestinians living in Lebanon. For lots of these girls and women, this is the first time anyone has explained pregnancy, their bodies, menstruation and self defence. These are basic things every girl needs to know and I am so grateful that people like #daysforgirls exist for girls and women who would otherwise seemingly be forgotten.

Une publication partagée par Tania Safi (@taniasafi) le

وهناك مقطع فيديو آخر بعنوان “ضوء داخل سجن في الهواء الطلق”، الذي لخصته صافي بصفته “استوديو في شاتيلا يقدم فرص عمل لـ 100 لاجئة سورية وفلسطينية، بحيث يوفر لهن إمكانية الحصول على مهارات واستقلالية ورواتب عندما لا يتمكنّ من الحصول على وظائف. وبعد الحصول على إذن من استوديو شاتيلا وقادة المخيم، قمت بزيارة هذه المساحة التي يبدو أن العالم قد نسيها، لمعرفة كيفية عمل استوديو شاتيلا”

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Goth fam having lunch.

Une publication partagée par Tania Safi (@taniasafi) le

تشمل مقاطع الفيديو الحديثة الأخرى، مقطع فيديو يسلط الضوء على كل من المنظمتين غير الحكوميتين: “الرابطة الدولية للقيم الإنسانية لبناء السلام” في طرابلس التي تساعد الأطفال المصابين عقلياً بسبب الحرب، و”هافن” في بيروت والتي تعد المكان الآمن الوحيد لكل المثليين الجنسيين وللنساء في البلاد

 

Voir cette publication sur Instagram

 

This pride month I’m BEYOND proud to share a very special video featuring @havenforartists. Haven is the only Beirut based NGO that provides a safe space for the LGBTQI+ community, women and emerging artists from the MENA region who face persecution or regional issues that make it impossible to expose their work. As an out queer Arab woman, Dayna Ash founded Haven after she saw and experienced the desperate need for a space that not only would feature emerging local and international artists, but one that would be open all day to act as refuge for those who need it. For some, this is a life-saving space for those who would otherwise be homeless, without community or unemployed. Haven is an all-inclusive space that the community in Beirut and wider Lebanon appreciate to no end. It is accessible, welcoming and a slice of calm in an otherwise bustling and sometimes overwhelming city. From the artist residencies, free galleries, workshops, screenings, gigs and so much more, there is no space quite like it anywhere else. Directed, produced, edited and shot by Tania Safi Camera assist by Rachelle Hair Vices and Validations event footage by @gababji (Gab Haddad)

Une publication partagée par Tania Safi (@taniasafi) le

لمشاهدة المزيد من سلسلة صافي المذهلة، اضغطوا هنا here

شارك هذا المقال