تسوق الملابس المستعملة أفضل حل لأزمة التلوث التي تسببها الموضة

لماذ يجب أن تتسوقوا من متجر

by

أصبحنا جميعاً ندرك الأثر البيئي السلبي لصناعة الأزياء (كتلوث المياه ونفايات النسيج، مما يجعل الموضة ثاني أكثر الصناعات إيذاءً للبيئة في العالم بعد النفط)، ولهذا ظهر مفهوم “الاستدامة” وأصبح الكلمة الشائعة في عالم الموضة في السنوات الماضية.

ولكن على الرغم من أن شراء الملابس من العلامات التجارية المستدامة يعد بالفعل خطوة أولى جيدة، إلا أنه وفقاً لتقرير صدر عام 2017 نحتاج إلى 2720 لتر (ما يعادل ما تشربه في ثلاث سنوات) لإنتاج تي شيرت واحد فقط. لذا، هل هناك طريقة أفضل من شراء الملابس القديمة والمستعملة للاستهلاك الأخلاقي والمسؤول للموضة؟

السيدة البيروتية نوال عقل، البالغة من العمر 50 عاماً، هي مالكة “ديبوت فينت“، متجر متخصص في بيع الملابس المستعملة في حي مار مخايل. تعترف نوال بأنها لم يكن لديها أجندة معينة عندما افتتحت متجرها في عام 2013 (وقالت أنها قررت في البداية فتح متجر بعد أن طلبت منها ابنتها المراهقة “منحها بعض الخصوصية”)، إلا أنها لاحظت مؤخراً تحولاً في الطريقة التي ينظر بها الناس إلى الملابس المستعملة في بلدها. إذ تقول “اعتاد الكثير من الناس على التفكير في أن تسوق الملابس المستعملة كان مخصصاً للفقراء فقط. ولكن الآن يعتبر الأمر عصرياً ومقبولاً “.

كانت الملابس المستعملة في السابق خيار الناس الاقتصاديين، ولكنها اليوم غزت عروض الأزياء وصيحات الموضة ونراها في ستايل السبعينات البوهيمي لدى غوتشي، أو ستايل الثمانينيات البرجوازي لدى سيلين، أو ستايل الديسكو في التسعينيات لدى سان لوران، أو ستايل التسعينات المينيمالي لدى برادا أو عودة موضة سنوات الألفية الجديدة الأولى لدى ديور أو فندي، كل هذا يؤكد أن الحنين إلى ستايل الماضي قد عاد إلى حد كبير.

وتضيف عقل: “أنا صعبة الإرضاء للغاية عندما أقوم بالاختيار. فقد اخترت كل قطعة في المتجر بنفسي، في الوقت الحالي، تحظى موضة الثمانينات بإقبال كبير.” في المتجر نرى تنورات الليدي الأنيقة، فساتين لامعة بقصات مستقيمة، بليزرات أنيقة، وأكمام منتفخة، وبنطلونات جلدية، لآلئ مستوحاة من ستايل الباروك، خيارات لا نهاية لها من الإكسسوار وغيرها من التصاميم التي تلبي كل الأذواق.

وبما أن مصادر المياه مهددة في هذه المنطقة التي يزداد فيها عدد السكان باستمرار، فإن مراعاة كل التفاصيل أمر مهم للغاية. لذا قولوا وداعاً للأزياء السريعة وتسوقوا بطريقة مسؤولة ومعاصرة.

View this post on Instagram

Styling and video by @gabrielakassab

A post shared by Vintage Clothing/ Mar Mikhael (@depotventebeirut) on

شارك هذا المقال