هل تصبح جدة عاصمة العناية الصحية الأولى في الشرق الأوسط؟

بعد مرور سنتين على رفع الحظرعن رياضة اليوغا

by

منذ بضع سنوات فقط، كانت اليوغا محظورة تماماً في السعودية. ولكن شأنها شأن السينما وقيادة النساء، أصبحت مسموحة مع رؤية 2030 التي حررت عشاق اليوغا السعوديين في جميع أنحاء المملكة.

فبعد أن اعترفت بها وزارة التجارة والصناعة رياضة رسمية في عام 2017، ظهرت نوادي اليوغا في جميع أنحاء المملكة المحافظة، حتى أن مدينة جدة الساحلية أصبحت مركزاً لها.

تتولى نوف مروعي النهوض برياضة اليوغا في السعودية، وهي مؤسسة ورئيسة منظمة اليوغا العربية وأول مدربة يوغا معتمدة في السعودية. لكن رحلة مروعي لم تكن سهلة أبداً، فقد تمّ انتقادها وبشدة من قبل المتطرفين الذين اعتبروا هذه الرياضة غير إسلامية. ولكن بفضل دعوتها وتبنيها المستمر لهذه الممارسة، أصبحت مكة المكرمة والمدينة المنورة الآن موطناً لاستوديوهات اليوغا (دون السماح باختلاط الجنسين بالطبع).

 ولكن مع وجود استوديو مروعي في مسقط رأسها بمدينة جدة، فمن الطبيعي أن تصبح هذه المدينة أهم موقع أساسي لليوغا. فمن بين استوديوهات المدينة الأكثر شهرة، يُعتبر أول استوديو لليوغا الهوائية على الإطلاق في المملكة هو الذي تديره رؤى الصحاف، الأم لثلاثة أطفال والبالغة من العمر 42 عاماً والتي تقدم دروساً في اليوغا والرقص على العمود والبيلاتس.

ووفقاً لمدربة يوغا أخرى في المدينة الساحلية، فإن الطلب على دروس اليوغا في تزايد مستمر. فهي تقوم الآن بتدريس أكثر من 200 طالبة في الأسبوع، وذلك وفقاً لمقابلة لها مع موقع ستيب فيد.

وبعد مرور عامين فقط على رفع الحظر، فمن المحتم أن تزداد شعبية اليوغا، وهذا ما تؤكده نوف المروعي. وبالتالي فقد قامت هذه المدربة بإطلاق “إن أكاديمي”، وهو معهد تعليمي متخصص في الصحة والعناية بالجسم، يقدم دورات في اليوغا والأيورفيدا والعناية بالصحة.

شارك هذا المقال