جيجي حديد ترتدي معطفاً من علامة الأزياء المينيمالية هذه

خمسة أسئلةٍ للمصممة السورية المقيمة في لوس أنجلوس مريم السباعي

byسارة بن رمضان

عندما تنخفض درجات الحرارة يصبح من الصعب الظهور بمظهرٍ أنيق. ولهذا يُعتبر اختيار المعطف المناسب أمرٌ مهمٌ للغاية. ولكن الوقت قد حان الوقت لننسى المعاطف المعقدة مع الزخرفة المبهرجة، ونتجه نحو البساطة.

 

وهذا ما قامت به المصممة السورية-البريطانية مريم السباعي والبالغة من العمر 27 عاماً.

 

 

تمتاز معاطفها الأنيقة والواسعة بتصاميم مينيمالية ومعاصرة دون تكلّف. ولقد شوهد معطف “blanket” لهذه المصممة التي اشتهرت بقصاتها المميزة، على مجموعةٍ من الشهيرات ومنهن جيجي حديد وبريانكا تشوبرا.

 

التقينا مع السباعي لمعرفة كيف قررت تصميم الملابس الخارجية ولماذا تُعد الملابس الكلاسيكية مهمة للغاية بالنسبة لها.

 

متى قررتِ إطلاق علامة الأزياء الخاصة بكِ؟

لطالما كانت الموضة جزءاً كبيراً من حياتي. فقد درست تصميم الأزياء في FIDM في لوس أنجلوس، الأمر الذي كان بغاية الأهمية بالنسبة لي كونه أعطاني التعليم الذي احتاجه في رسم النماذج أو القوالب والخياطة، مما سمح لي بصنع القطع التي كنت أتخيلها. وبالتالي فقد أطلقت علامتي التجارية بعد التخرج. لقد كنت أصمم وأقص وأخيط حتى شعرت أن هناك مجموعة قد اكتملت وعندما أصبحت جاهزة عملت مع شقيقتي إزمي، التي أصبحت الآن المديرة الفنية والشريك المؤسس للعلامة التجارية. لم يكن هناك شيء مخطط له ولم نتوقع هذه الشهرة. لقد صنعت الملابس التي أحببتها وشاركتها مع العالم على منصتنا عبر الإنترنت.

 

 

 

وُلِدت علامتك التجارية في لوس أنجلوس، ولكنكِ نشأتِ في لندن. كيف تؤثر كلتا المدينتين عليك كمصممة؟

لقد كان لكلتا المدينتين بالتأكيد تأثيراً كبيراً على عملي! فمدينة لوس أنجلوس هي مدينة الحالمين، فهي مكانٌ لا يبدو حلمك فيه بعيد المنال – خاصة إذا عملت بجد. لقد دفعني تواجدي في لوس أنجلوس إلى المخاطرة والقيام بما أحب. أما مسقط رأسي لندن، فهي مدينةٌ تتميز بتجسيدها للموضة الراقية وللأناقة، فمن خلال نشأتك فيها يمكنك أن تستمد الوحي باستمرار من كل ما حولك. وبالتالي فإن تصاميمي تنبع من ذلك كله، كونها جريئة وأنيقة وكلاسيكية ولكنها معاصرة في الوقت نفسه.

 

يكمن جوهر الموضة  في الأزياء التي تساير الصيحات. فلماذا تُعتبر الملابس الكلاسيكية مهمةٌ جداً بالنسبة لكِ؟

إن الأزياء الكلاسيكية هي أزياءٌ رائجة دوماً. وهذا أمرٌ مهم جداً على الصعيدين الاقتصادي والبيئي. فنحن يجب أن نستثمر في ثيابنا بنفس الطريقة التي نستثمر بها في أي شيء آخر في حياتنا. حيثُ يمكننا توفير الكثير من النقود عند شراء قطعةٍ واحدةٍ عالية الجودة بدلاً من عشر قطع أزياء سريعة ينتهي بك الأمر بالتخلص منها في العام التالي لمجرد أنها “ليست على الموضة” أو “لا تساير الصيحات الرائجة”.

 

 

لماذا اخترتِ المعاطف؟

أنا أحب الملابس الخارجية. لذلك أجد نفسي منجذبة نحو تصميمها. ربما لأن هذه هي الطريقة التي ارتدي بها ملابسي. فأنا أقول دائماً بأنني زبونة نفسي، وأسوأ ناقد لنفسي أيضاً! لذلك عندما أقوم بالتصميم، فأنا أصمم لنفسي أولاً!

 

ما هي الخطوة التالية لمريم السباعي؟

يسعدنا الإنضمام إلى عائلة Maison Pyramide، حيثُ سنتواجد في معرضهم بباريس في شهر فبراير المقبل لعرض مجموعتنا الجديدة لخريف وشتاء 2019، ونحن بغاية الحماس لذلك! لأننا نرغب بالتواجد في صالات عرضٍ تُظهر جمالية علامتنا التجارية مع الحفاظ على تطورنا وازدهارنا بالإضافة إلى صنع وتصميم ملابس خارجية أحبها وأؤمن بها حقاً.

 

شارك هذا المقال