حركة BDS تنجح في تغيير رأي لانا ديل راي عن الغناء في إسرائيل

الحركة تنتشر بسرعة!

byسارة بن رمضان

في الشهر الماضي، نجحت حركة BDS (المقاطعة والفضح والعقوبات) في تشجيع العديد من الفنانين على الانسحاب من تقديمهم لحفلات في إسرائيل كشكل من أشكال الاحتجاج ضد سياسات الحكومة الإسرائيلية.

 

وقد قامت شركات وشخصيات مثل Caribou، The Black Madonna، Four Tet و Ben UFO ، بدعمهم لفلسطين من خلال نشر هاشتاج #DJsForPalestine مع بيان يقول: “طالما أن الحكومة الإسرائيلية تواصل قهرها الوحشي والمستمر للشعب الفلسطيني فإننا سنحترم دعوة ذلك الشعب لمقاطعة إسرائيل كوسيلة لاحتجاج سلمي ضد الاحتلال”.

 

 

 

Voir cette publication sur Instagram

 
#DJsForPalestine my personal history on this issue is that i travelled to play at The Block in Tel Aviv in 2013. i made several friends there, who i’ve stayed in touch with, and who i spoke with about the cultural boycott of Israel after i decided to decline further invitations to play. i wasn’t well informed then, and my experience of travelling there was what gave me the impetus to read and learn more. my feeling since my first visit has been that while Palestinian civil society calls for a boycott, showing solidarity with their cause is worth more to me than travelling to play a show. this has been my position since 2013. having been asked to participate in this campaign, i felt it would be dishonest to continue to say nothing. i’m still really hopeful that one day i’ll be able to play in Israel again. to those who ask why this boycott is selective and only applies to one state, I would say that if a comparable situation existed elsewhere in the world, and a boycott had been called by the affected oppressed class of people, then i would respect that too. for me this is primarily an issue of solidarity, and an exercise in listening. my position on this issue is part of a more general politics of anti-racism, which i hope that i can live up to.

Une publication partagée par Ben UFO (@ben___ufo) le

بعد الإعلان عن مشاركة المغنية لانا ديل راي في مهرجان ميتيور في تل أبيب في إسرائيل، قامت حركة BDS بمشاركة عريضة جمعت أكثر من 14500 توقيعاً تدعوها لإلغاء مشاركتها. بعد الدفاع في البداية عن مشاركتها بقولها أن مشاركتها لا تعتبر بياناً سياسياً، ألغت المغنية أخيراً حفلها الذي كان مقرراً في 7 سبتمبر.

 

 

كما أن روجر ووترز، العضو السابق في فريق Pink Floyd، الذي بدأ بدعم BDS منذ فترة، استخدم شهرته للضغط على الفنانة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث كتب على فيسبوك أن أداء لانا سيكون “عملاً سياسياً داعماً لنظام الفصل العنصري في الدولة ينكر حقوق الإنسان الأساسية. حتى لو كنت في قلبك تعتقدين أنك محايدة”.

 

إن الحركة السلمية، التي أسستها المنظمات غير الحكومية الفلسطينية عام 2005 والمستوحاة من حركة مناهضة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، قد شجعت الناس في جميع أنحاء العالم على مقاطعة مؤسسات الأعمال والمؤسسات الأكاديمية والثقافية التي لها علاقة مع إسرائيل من أجل الضغط على الدولة الإسرائيلية لاحترام القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

شارك هذا المقال