تذكروا إسم هذه المغنية السورية العراقية

تعرفوا إلى وفية 25 عاماً التي نجحت في الغناء في مهرجان كوتشيلا

byسارة بن رمضان

قررت المغنية الأسترالية وفية البالغة من العمر 25 عاما من أم سورية وأب عراقي أن تمنهن الموسيقى خلال السنة الثانية من دراستها الجامعية. في غضون بضع سنوات، بدأت مسيرة وفية في الصعود، وبلغت ذروتها لدى ظهورها على مسرح واحدٍ من أكبر المهرجانات الموسيقية في العالم: كوتشيلا.

 

ومنذ ذلك الحين، أسر صوت وفية العب والمحبوب قلوب الجماهير في جميع أنحاء العالم من أستراليا إلى أمريكا، مروراً بالشرق الأوسط. في الأسبوع الماضي، أصدرت فيديو لأغنية بعنوان I’m Good – وهي نشيدها الجديد الذي يحتفي بحب الذات بعد الانفصال.

 

 

في الوقت الراهن، تحضر وفية لألبومها الجديد (بعد أن أصدرت أول أغنيتين منه EPs، XXIX و VII)، التقت ميل مع وفية لمعرفة المزيد عنها وعن إلهامها وخططها المستقبلية.

 

لقد ولدت في هولندا لأبوين عربيين وتعيشين في أستراليا. كيف تعرف هويتك وكيف تؤثر على موسيقاك؟

أنا بصراحة لا أعرف أبداً كيف أصف نفسي وأجد من الأسهل على الآخرين أن يختاروا وصفاً لي. لهجتي أسترالية وهي أول ما يسمعه الناس ثم يشعرون بالحيرة. أعرف أن أستراليا هي المكان الذي أعيش فيه الآن، لكنني لا أعتبرها موطني إذا لم يكن والداي يعيشان هناك. كان أجدادي من البدو، وربما لهذا لا أشعر بالانتماء إلى مكانٍ واحد.

 

 

ربما هذا السبب وراء حديثك عن هويتك في كلماتك؟

أعتقد أنني أعود إلى الهوية كثيراً لأنني كنت مرتبكة حيالها لفترة طويلة. عندما ذهبت إلى سوريا، لم أتمكن من الانخراط في المجتمع هناك، وكذلك الأمر في أستراليا. شعرت وكأنني منبوذة لفترة طويلة حتى قابلت صديقتي نور. ثم كلما زاد عدد العرب الذين التقيت بهم والذين كانوا مثلي، كلما أدركت أن هذا شعور يجمع بيننا. والآن أشعر أنني أقل وحدة. من المنطقي أن يظهر كل هذا في موسيقاي.

 

 

من الناحية الموسيقية، ما الذي يلهمك؟

أنا حقا أحب ما تفعله SZA. شعرت بتواصل كبير من ألبومها ومن الصعب القيام بذلك.

 

 

لقد تعاونت مع Louis The Child. مع من تريد التعامل أيضاً؟

لقد كان العمل ممتعاً مع هؤلاء الأشخاص لأن الجميع كان يحاول القيام بشيء جيد. أود العمل مع SZA بالطبع، و Kehlani، Stevie Wonder، Brian Eno، لدي لائحة طويلة!

 

 

ما هي مشاريعك المقبلة؟

أبدأ جولتي العالمية الشهر المقبل. أنا متحمسة جداً لذلك وسأزور أستراليا وأوروبا وشمال أفريقيا

 

 

تصوير زوي لورنس

شارك هذا المقال