دليلكم المحلي إلى هونغ كونغ

دليلكم الشامل والمحلي إلى هذه المدينة الآسيوية الساحرة

by

ولدت المصورة المقيمة في تونس كاثرين لي جونسون لأم من هونغ كونغ ولهذا كانت تقضي الصيف في ذلك البلد لزيارة جديها

وتذكر كاثرين: “لقد كانت فترة التسعينات صاخبة في هونغ كونغ ولا تزال أضواء النيون في كوزواي باي ووان تشاي محفورة في ذاكرتي. من ذكرياتي المفضلة الجلوس في الباص ورؤية الترام يمر أمامي وشرب العصير الطازج من الطرقات

ومنذ ذلك الحين شهدت هونغ كونغ تغييرات كبيرة خاصةً بعد انفصالها عن الحكم الإنكليزي عام 1997

وتشيف كاثرين: “إنها مدينة لا تنام مثل لندن ونيويورك. لا تشعر بمرور الوقت هنا

وبعد أن تركت تلك المصورة البالغة من العمر 29 عاماً حياتها في آسيا لتوثق شوارع تونس، تعود اليوم إلى مدينتها الأم لتلتقط صوراً حيوية لها بالكاميرا القديمة التابعة لأمها. تحدثنا مع كاثرين أثناء رحلتها لمعرفة نشاطاتها وأماكنها المفضلة في هذه المدينة النابضة بالحياة

“تذوقوا طعام هونغ كونغ القديم في “شام شوي

هناك تغيير دائم في أحياء المدينة لتساير ما يحبه السياح (فمثلاً سيتم افتتاح سوهو هاوس قريباً). أحب حي “شام شوي بو” بسبب ألوانه القوية وأصواته المميزة. إنه يذكرني بهونغ كونغ على طريقة أفلام وونغ كار واي مثل “تشانغ كينغ إكسربريس” و”إن ذا مود فور لوف”. زوروا سوق “ين تشاو” للأقمشة الذي سيتم إقفاله قريباً لأنه سيتم تحويل المكان إلى منطقة سكنية. جربوا لفافات الأرز “تشيونغ فان” في “هوب ييك تاي” وفطيرة التوفو الطازجة في “كونغ وو بيين كورد فاكتوري

تمتعوا ببرانش كانتونيزي حلال في مقهى المركز الإسلامي

لا بد من تناول الديم سام في هونغ كونغ. يتم تناوله عادةً في فترة البرانش وهناك مجموعة من الخيارات الشهية الملفوفة بأوراق اللوتس أو المقلية أو المغطاة بالصلصات اللذيذة. تم تقديم هذا الطبق أولاً كوجبة خفيفة للتجار المسافرين على طريق الحرير ولكنه الآن طبق محلي خاص عادة ما يتم تناوله مع العائلة والأصدقاء. أحب تناوله في “لوك يو تي هاوس” وكذلك في “لين هيونغ”. أما “فوك لام مون” فمثالي لتجربة أكثر رقياً. إن العثور على خيارات حلال ليس سهلاً ولكن مقهى المركز الإسلامي يقدم الديم سام الحلال واللذيذ ويمكن استبدال خيارات لحم الخنزير بالدجاج أو لحم البقر

“عشاء ومشروبات في “يارد بيرد

أحب الذهاب إلى “يارد بيرد” لتناول العشاء وهو يقدم الطعام الياباني والياكي توري بأسلوب عصري وبأجواء بسيطة ومسترخية. منطقة البار حيوية للغاية ويمكن التمتع بشراب الساكي هناك. احرصوا على تجربة كرات الدجاج المغطسة ببياض البيض هناك. ولا تنسوا تيمبورا فطر المايتاكي والقرنبيط المقلي الكوري وسلطة التونة. ولا تغادروا قبل شرب كوكتيل “أوكيناوا إكسبريس

اركبوا في مركب إلى بينغ تشاو

أجمل مناطق هونغ كونغ تقع خارج المنطقة الرئيسية ولهذا أحب ركوب القوارب لاستكشاف مناطق أخرى. مراكب “ستار فيري” تنقل الناس من المركز إلى “تي إس تي” ولكن هناك مراكب تذهب إلى الجزر الأصغر التي لا تعج بالسياح ومنها “بينغ تشاو”. هناك الكثير من خيارات الطعام البحري اللذيذ هناك كما يمكنكم المشي إلى الجانب الأبعد من الجزيرة ولا تنسوا زيارة معمل “تشيو لي” للخزف وهو واحد من آخر الأماكن في هونغ كونغ حيث يمكنكم شراء السيراميك الكانتونيزي اليدوي الصنع وتصنعة نام كي التي ورثت الصنعة عن زوجها وهي فنانة مذهلة

شارك هذا المقال