علامة “غوتشي” تعلن عن خططها لإنقاذ الكوكب

دار الأزياء الأكبر في إيطاليا ستتبع سياسة الحياد الكربوني

by

“لقد تجاوز الكوكب الحدود”… كما قال المدير التنفيذي لعلامة “غوتشي” ماركو بيزاري لصحيفة ذا غارديان في حديثه عن خطط العلامة لاتباع سياسة الحياد الكربوني تماماً بنهاية هذا الشهر. 

ويأتي هذا الخبر بعد إعلان العلامة الإيطالية في عام 2015 عن خطتها المستدامة للسنوات العشر القادمة. كما أطلقت في عام 2018 منصة إلكترونية مصممة للربط بين الناس، الكوكب والقضية. ويشهد عام 2019 خطط العلامة لاتباع سياسة الحياد الكربوني وتعتبر تلك خطوتها الأكبر في هذا المجال مما يجعلها دار الموضة الأكثر مراعاةً للبيئة في العالم.

وعن هذا قال بيزاري في بيان للشركة “لقد دخلنا حقبة جديدة من المساءلة، وعلينا أن نجتهد في اتخاذ جميع الخطوات للتخفيف من آثارنا، بما في ذلك الشفافية والمسؤولية عن انبعاثات غازات الدفيئة عبر سلسلة عملنا”.

وفيما يتعلق بالشفافية قال بيزاري: “الطريقة الواحدة لكي نجعل نسبة انبعاث الغازات معدومة هي بإغلاق عملنا وشركتنا”. ولهذا ستتبع الشركة سياسة الحياد الكربوني بدلاً من أن تتوقف عن إنتاج الكربون بشكلٍ تام.

ومن خلال هذه السياسة ستحرص “غوتشي” على إزالة نفس كمية أحادي أكسيد الكربون التي تنتجها من البيئة. فإنتاج الأزياء يشكّل 90% من نسبة الغازات السامة التي تصدرها “غوتشي” ولهذا ستحاول إزالة نفس الكمية من سلسلة إنتاجها وستوازن أو تعوض النسبة الباقية

ولتنفيذ ذلك، تعاونت العلامة مع “رِد +” وهي إحدى مبادرات الأمم المتحدة، وتعهدت العلامة بحماية 4 غابات في البيرو وكنيا وإندونيسيا وكمبوديا. 

ولكن سياسة الحياد الكربوني تعرضت للكثير من الانتقادات كونها مجرد حل مؤقت. ولكن بحسب رأي بيزاري: “إن الانتظار لكي نصبح مثاليين فيما يتعلق التخطيط والتغيير مجرد عذر لعدم القيام بأي شيء. علينا اتخاذ إجراءٍ ما. لا ندّعي المثالية ولا نقول أننا الأفضل ولكننا نحاول أن نبرهن على وجود بعض الحلول ونتمنى أن يسير الآخرون على نفس الخطى”. 

شارك هذا المقال