علامة “يانغ آند لايزي” تستعمل ملابس الشارع لدعم جيلٍ بأكمله

المصمم الجنوب أفريقي أنيس بيترسون يتحدث عن أهمية الأصالة

by

حظيت ثقافة الشارع الجنوب أفريقية بانتشار كبير في السنوات الأخيرة بفضل ظهور مجموعة من الفنانين مثل “فاكا” و”ستيف باب”. ورغم أن جوهانسبورغ كانت دوماً في المقدمة إلا أن شقيقتها كيب تاون بدأت بخظف الأنظار منها بفضل مشهدها الإبداعي القوي الذي ينتمي إليه المصمم أنيس بيترسون 31 عاماً والذي مهد الطريق أمام مساحة موضة جديدة. 

أطلق المصمم علامته رسمياً في عام 2012 وتمتاز بأسلوبها المسترخي وألوانها الحيوية وتحمل عنوان “يانغ آند لايزي” وفيها يجمع بين ملابس الشارع الكلاسيكية والتفاصيل الراقية والحرفية العالية. وعن العلامة يقول “كنت أحاول أن أكون صوتاً فعالاً لجيلي وأن أعبر عن الأشياء التي عادةً ما نشعر بالخجل منها أو نحاول أن نخفيها في ثقافتنا. أتمنى أن أستطيع تمثيل هويتنا بطريقةٍ جيدة لكي يرى الجيل الجديد أن قصتنا لا تقل أهمية عن القصص الجميلة الأخرى في ثقافة جنوب أفريقيا.”  

Young and Lazy streetwear"Yound and Lazy"

ويتذكر المصمم أن مصدر إلهامه الأول كان الرجال الذي نشأ حولهم في مجتمعه. “بما أنني نشأت في حي وودستوك القاسي كنت بطبيعة الحال منجذباً إلى رجال العصابات الذين كانوا يتجمعون في زوايا الشارع والذين كانوا دوماً أنيقين خاصةً مع أحذيتهم الجوردان من نايكي. لطالما أعجبتني الطريقة التي ينسقون بها إطلالاتهم.” 

ساهمت تلك الذكريات في تشكيل هوية العلامة الصادقة للغاية من القصات الكاجوال المسترخية إلى إسم العلامة بحد ذاته، وعنه يقول بيترسون “لقد كان ذلك الاسم الوحيد الذي عبّر عن طبيعتي في ذلك الوقت. لطالما رغبت في تمثيل جيل الشباب بأصدق صوره دون أي خجل أو شعور بالنقص.” 

Young and Lazy's model with food

في مدينةٍ مثل كيب تاون حيث يزدهر المشهد الفني، يبدو أن بيترسون مصمم على أن يفكر في المستقبل فقط، فهو يخطط لأن يجعل علامته عالمية في عام 2020 وفي نفس الوقت يريد أن يستمر في دعم جيل المستقبل في مدينته. كما أنه يرغب في إعادة ابتكار ملابس الشارع من خلال بناء المجتمع. “أنا فخور للغاية بأصلي والمكان الذي أتيت منه ولهذا أريد أن أعرّف بقية العالم بثقافتنا الجميلة التي لا توجد في أي مكانٍ آخر على الأرض.” 

شارك هذا المقال