كارتييه تكرم جين توسان في فيلم جديد

لمحة حصرية عن المرأة المسؤولة عن شعار النمر الشهير لدار المجوهرات

by

إذا كان هناك اسم واحد عليكم معرفته عندما يتعلق الأمر بتاريخ كارتييه، فهو جين توسان. فهذه المصممة المبدعة والرائدة التي قامت بتصميم النمر الذي يُعتبر أيقونة علامة كارتيير، قد تركت بصمة دائمة في دار المجوهرات الفرنسي لدرجة أن كارتيير تقوم بتكريمها في الفصل الأول من سلسلة الأفلام الجديدة بعنوان: لوديسي دو كارتيير: السلسلة الرقمية.

حيث تصف كارتيير توسان في الفيلم بأنها “المرأة التي أحدثت ثورة في المجوهرات المعاصرة”. ففي النهاية ما يُعرف الآن على أنه رمز كارتييه الأكثر شهرة، كان فيما مضى لقب توسان الذي حصلت عليه من خلال شهرتها التي اكتسبتها في الأوساط الاجتماعية بباريس نظراً لذكائها وتصميمها (ومعطف فرو النمر الطويل الشهير الذي كانت ترتديه دائماً) .

ونظراً لافتتانه بها فقد أعلن لويس كارتييه بأنها مصدر إلهامه. وأهداها في عام 1919 صندوقاً للمجوهرات باللونين الأسود والذهبي مزين برسمة النمر. والذي أصبح فيما بعد رمز المنزل دون أن يعلما ذلك.

لقد كانت مسألة وقت فقط قبل تعيين كارتييه لتوسان كرئيسة لقسم مجوهرات الفضة. وفي غضون بضع سنوات فقط، ارتفع منصبها لتصبح مديرة الإبداع في استوديو هذه العلامة الواقع بشارع “رو دو لا بيه (شارع السلام)”  في عام 1933 – مما جعلها أول امرأة تشغل هذا المنصب في صناعة المجوهرات.

ومنذ ذلك الحين تم اعتماد النمر كرمزٍ دائم للدار. وقد صممت توسان قطعتها الشهيرة (إلى جانب المصمم بيير ليمارشان) وهي أول بروش بشكل النمر: القطعة الأيقونة التي أصبحت واحدة من أكثر الإكسسوارات شهرة في القرن العشرين.

وبحلول عام 1948، كلف دوق ويندسور المصممة توسان بصنع بروش بشكل النمر كهدية للدوقة، والتي كانت قطعة تاريخية. وتبعها بروش الياقوت بشكل النمر، وعندها تم الإعلان عن توسان بأنها المرأة التي أحدثت ثورة في فن المجوهرات.

وبعد أربعة عقود على وفاتها، تواصل كارتييه الاحتفال بإرث توسان وتكريمها. ففي الحلقات الثلاث التالية، سيتعمق دار المجوهرات في تأثيراتها وأسسها، ليستكشف الفصل الثاني فيما بعد العلاقة بين الدار والمملكة المتحدة، أما الثالث فسيبحث في تأثير روسيا، والرابع سيتحدث عن اكتشاف لويس كارتييه للفن الإسلامي .

شارك هذا المقال