لبنان يحترق، وهكذا يمكنكم تقديم المساعدة

أسوأ كارثة طبيعية تلمّ بالبلاد

by

تُشير الأخبار بحسب مديرية الدفاع المدني اللبنانية، إلى اندلاع أكثر من 100 حريق في غابات لبنان منذ ليلة الاثنين. وقد خرجت النيران عن نطاق السيطرة وانتشرت إلى القرى وأجبرت السكان على الفرار من منازلهم، مما وضع لبنان في وضعٍ مأساوي.

وفي حين أن سبب اندلاع الحريق لم يتم تحديده بعد، فقد قيل بأنه ازداد واشتد بسبب الرياح القوية وارتفاع درجات الحرارة بشكل غير اعتيادي خلال الأيام القليلة الماضية، تاركاً منطقتي الشوف والمتن (حيث بدأت الحرائق) الأكثر تضرراً.

وقد صرح ريموند خطار لصحيفة “عرب نيوز”: “لم يشهد لبنان شيئاً مماثلاً منذ عشرات السنين، فقد وصلت الحرائق إلى المنازل والمؤسسات والغابات التي تعتبر موطناً للتنوع البيولوجي الطبيعي”.

وقد أبلغ الصليب الأحمر اللبناني عن وقوع أربع ضحايا حتى الآن، كما تم نقل 18 شخصاً إلى المستشفى بينما تلقى أكثر من 88 شخصاً رعاية طبية طارئة منذ بدء الحرائق.

كما أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري عن فتح تحقيق بالموضوع وبأنه في حالة ثبوت أن الحرائق مفتعلة، فإن الجناة “سيدفعون الثمن”.

ذلك في حين يواصل رجال الإطفاء جهودهم للسيطرة على الحرائق التي يبدو بأنها قد تغلبت على فرق الإطفاء في البلاد، مما دفع لبنان منذ ذلك الحين إلى توجيه الدعوة للبلدان المجاورة لتقديم المساعدات. وقد استجابت حتى الآن اليونان وقبرص لهذه الدعوة للمساعدة من خلال إرسال طائرتين لمساعدة الجيش اللبناني في مكافحة النيران.

وقد استعانت الكثير من الشخصيات السياسية والشخصيات المؤثرة على الإنستاغرام بوسائل التواصل الاجتماعي للفت الانتباه وزيادة الوعي حول الحرائق المدمرة. كما خرج المواطنون إلى الشوارع لتنظيم مبادرات وحملات تبرع لمساعدة المتضررين من الحرائق.

كما تم إطلاق حملة للتمويل الجماعي من قبل الناشطة الطلابية داليا نزهة. وقد حصلت هذه الحملة التي تحمل عنوان “ساعدوا الناس” والتي يمكنكم التبرع لها من خلال هذا الرابط، على دعمٍ هائل بحيث جمعت ما يقارب 90,000 دولار من التبرعات منذ إطلاقها يوم الثلاثاء.

شارك هذا المقال