متحف مخصص بأكمله لصور السيلفي سيُفتتح قريباً في لوس أنجلوس

نعم، ما قرأتموه صحيح!

byأمينة الكعبي

ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ إﻧﻜﺎر اﻟﻤﻜﺎﻧﺔ اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ إﻟﯿﻬﺎ ﻇﺎﻫﺮة أﺧﺬ اﻟﺼﻮر اﻟﺸﺨﺼﯿﺔ (اﻟﺴﯿﻠﻔﻲ) واﻟﻀﺠﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﯿﺔ اﻟﺘﻲ أﺣﺪﺛﺘﻬﺎ. ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﺧﺘﻼف اﻵراء ﻓﻬﻨﺎك أﻃﺮاف ﻣﻊ ﻇﺎﻫﺮة أﺧﺬ اﻟﺴﯿﻠﻔﻲ وﻫﻨﺎك آﺧﺮون ﯾﻌﺘﻘﺪون أن ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﺷﻜﻞ ﻣﻦ أﺷﻜﺎل اﻟﻨﺮﺟﺴﯿﺔ اﻟﺒﺸﺮﯾﺔ. واﻟﺠﺪﯾﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﻨﺖ ﻣﻦ اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺬﯾﻦ ﻻ ﯾﻔﻀﻠﻮن أﺧﺬ ﺻﻮر اﻟﺴﯿﻠﻔﻲ، ﻓﺄﻧﺖ ﺣﺘﻤﺎً ﺗﺼﺎدف ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ ﺻﻮرة ﺳﯿﻠﻔﻲ واﺣﺪة ﻛﻞ ﯾﻮم أﺛﻨﺎء ﺗﺼﻔﺢ حسابك ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ.

 

ﻓﻲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﺘﺤﻠﯿﻞ اﻟﺪور اﻟﺬي ﺗﻠﻌﺒﻪ ﺻﻮر اﻟﺴﯿﻠﻔﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، ﻗﺮر ﻣُﺼَﻤّمي ألعاب إلكترونية توثيق ﻣﺮاﺣﻞ اﻧﺘﺸﺎر اﻟﺒﻮرﺗﺮﯾﻪ اﻟﺬاﺗﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﺪى اﻟﺴﻨﻮات الـ40,000 اﻟﻤﺎﺿﯿﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل إﻃﻼق ﻣﻌﺮض ﻟﻠﺴﯿﻠﻔﻲ، وهما يصرّان أن متحف السيلفي ليس لعرض تلك الصور وإنما لتسليط الضوء عليها.

 

 

وﻷﻧﻨﺎ ﺟﯿﻞ اﻹﻧﺴﺘﺎﻏﺮام، ﻗﺮر اﻟﻤﺼﻤﻤﺎن ﺗﺤﻮﯾﻞ اﻟﻤﺘﺤﻒ إﻟﻰ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺟﺪﯾﺪة ﻓﻲ ﺣﺪ ذاﺗﻬﺎ ﻟﺪﻋﻮة اﻟﺰوار ﻟﻼﺳﺘﻤﺘﺎع ﺑﻬا واﻻﻃﻼع ﻋﻠﻰ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﯿﺔ اﻟﻤﻤﯿﺰة.

 

وﻓﻲ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻣﻊ W magazine، ﻗﺎما ﺑﺸﺮح ﻓﻜﺮة اﻟﻤﻌﺮض: “اﻧﻄﻼﻗﺎً ﻣﻦ رﺳﻮﻣﺎت رﺟﺎل اﻟﻜﻬﻒ إﻟﻰ الأعمال الفنية اﻟﻨﺮﺟﺴية وﻣﻦ ﺛﻢ إﻟﻰ صور اﻟﺴﯿﻠﻔﻲ الملتقَطَة على أسطح ناطحات السحاب، ﯾﻌﻜﺲ اﻟﻤﺘﺤﻒ أﻣﻮراً ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻓﻲ ﺗﺎرﯾﺦ اﻟﺒﺸﺮﯾﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺘﺒﺮ وﺗﺤﻠﻞ اﻟﻬﺪف ﻣﻦ اﻟﺴﯿﻠﻔﻲ وﻣﺎ ﯾﻌﻨﯿﻪ ﻟﻠﻔﻨﺎن واﻟﻤﺸﺎﻫﺪﯾﻦ. وﻻ داﻋﻲ ﻟﻠﻘﻠﻖ، ﺳﯿﻜﻮن ﻫﻨﺎك اﻟﻜﺜﯿﺮ ﻣﻦ اﻟﻔﺮص اﻟﺘﻲ ﺗﺘﯿﺢ أﺧﺬ ﺻﻮر ﺳﯿﻠﻔﻲ ﻓﻲ ﺟﻤﯿﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻤﻌﺮض”.

 

 

ﻓﻲ ﺣﯿﻦ أن فرصة اﻟﺘﻘﺎط ﺻﻮر اﻟﺴﯿﻠﻔﻲ هناك ﺷﻲء ﻧﺘﻄﻠﻊ إﻟﯿﻪ ﺟﻤﯿﻌﺎً، ﻗﺪ ﺗﺸﻌﺮ أﺣﯿﺎﻧﺎً ﺑﻌﺪم الراحة أثناء التجول في قسم “النرجسية” داخل المتحف، ﻷﻧﻪ ﯾﺘﻨﺎول أﺳﺎﺳﺎً اﻵﺛﺎر اﻟﺴﻠﺒﯿﺔ لظﺎﻫﺮة اﻟﺴﯿﻠﻔﻲ. وﺳﯿﺸﻤﻞ اﻟﻤﺘﺤﻒ اﻟﺬي ﺗﺒﻠﻎ ﻣﺴﺎﺣﺘﻪ 8000 ﻗﺪم ﻣﺮﺑﻊ ﻗﺴﻤﺎً ﻛﺎﻣﻼً ﻣﺨﺼﺼﺎً لصور اﻟﺴﻠﻔﻲ التي تسببت بوفاة. 

 

ﻣﻦ اﻟﻤﻘﺮر اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻤﺘﺤﻒ ﻓﻲ ﺗﺎرﯾﺦ ١ أﺑﺮﯾﻞ ﺣﺘﻰ ١ ﻣﺎﯾﻮ

شارك هذا المقال