محاولة أشهر الفنانين في الشرق الأوسط لحماية العالم

أزمة تغيّر المناخ تتصدّر ترينالي الشارقة للعمارة

by

 بعد عامين من الترقّب يفتتح ترينالي الشارقة للعمارة دورته الأولى في الشهر القادم، ومن الواضح بأنّها ستكون دورة افتتاحية استثنائية.

سيكون هذا الحدث المنصّة الرئيسية الأولى للهندسة المعمارية والعمرانية في المنطقة ويبدو أنه سيتطرق إلى كافة المواضيع. سوف يسلط هذا الحدث الضوء على القضيّة الأكبر في العالم وهي أزمة المناخ. هذا الترينالي برعاية “أدريان لحود” الذي يهدف إلى كشف صراع الأجيال مع أزمة المناخ الحالية.

سيكون موضوع هذا العام قضيّة جريئة تحت عنوان “حقوق الأجيال القادمة”، حيث سيتم توضيح الدور المحوري الذي تلعبه الهندسة المعارية في تكوين المجتمع، كما سيتم تسليط الضوء على “الجنوب العالمي”.

يأخذ الترينالي على عاتقه دوراً طموحاً يتمثّل في ابتكار أنماط مستدامة وبديلة للوجود والحياة في المناطق التي ستكون الأكثر تأثراً في العالم بأزمة المناخ.

يستمد الباحث “غريج توماس” إلهامه من الدراسات المتعلقة بالقارة الإفريقية للدكتور فرانز فانون، حيث سيشكل فريق عمل مع المخرج “فاتو كاندا سينغور” والرسام “إيفان لوب دياز” والموسيقي “إل هوما” لابتكار فيلم يحلّل العلاقات الاجتماعية بين الفصائل والبيئة في إطار النضال ضد الاستعمار.

كما سيقدم “لورانس أبو حمدان” المرشح للتصفيات النهاية لجائزة تيرنر مجموعة جديدة من الأعمال التي تشرح مفهوم تناسخ الأرواح. إن عرضه يتضمن تخيلاً للتناسخ على أنّه وسيلة لتحقيق العدالة أكثر من كونها مسألة إيمان.

ومَن غير مجلة “معازف” المحبوبة يمكن أن يكون مسؤولاً عن برنامج الترينالي الموسيقي؟ يمكنكم توقّع الكثير من العروض الممتعة.

كما يسلّط الترينالي الضوء على مجموعة من المبدعين في أمريكا اللاتينية مثل الفنان “ألونسوا باروس” و”جونزالوا بيمنتال” و”خوان جيلي” من Fundacion Desierto de Atacama حيث سيشاركون “موريسيو هيدالغوا” عضو كيشاوا بيبول في هواتكوندو في تشيلي في نشر الوعي حول نضال السكان الأصليين ضد شركات التعدين.

كما سيشارك في العرض الثنائي الفني “Cooking Sections” الذين يحاولان تحدّي فكرة أن الصحراء هي مجرد مكان طبيعي أجرد. ولهذا العمل سيتشاركان مع شركة هندسية لابتكار نموذج جديد من الحدائق المدنية غير المروية في البيئات القاحلة مثل الشارقة.

تيرينالي الشارقة، 9 نوفمبر- 8 فبراير- 2020، الشارقة، الإمارات العربية المتحدة.
sharjaharchitecture.org

شارك هذا المقال