ميل التقت 6 محجبات لمعرفة ما الذي يعنيه لهن المكياج.

الشعر مُغطى والوجه مثالي

byسارة بن رمضان

من المتعارف عليه ضرورة التزام النساء المسلمات بسلوكٍ محتشم غير ملفتٍ للانتباه، وخاصةً فيما يتعلق بالمكياج. ولكن على الرغم من ذلك تُعتبر النساء المسلمات من بين أكثر النساء إنفاقاً على الجمال في العالم. ويعود ذلك بشكل كبير إلى الحركة الأخيرة التي يلتزم فيها النساء بمعاييرهن الخاصة فيما يتعلق بالحجاب واللباس المحتشم.

 

وبما أن صناعة الجمال أصبحت أكثر شمولية فإن الشابات المحجبات يبتدعن وبشكلٍ مستمر مفردات خاصة بهن للجمال. سواء كان ذلك اختياراً عملياً من أجل المتعة أو للحصول على هويتهن الخاصة، بكلا الحالتين هن يضعن تعريفات خاصة للجمال وطرقاً جديدة للتعبير عن أنفسهن. ميل التقت مع ست شابات محجبات لمعرفة ما الذي يعنيه لهن المكياج  وكيف يتوافق الجمال مع الإحتشام.

 

سعاد، 22 عاماً، فليبينية-سودانية

 

@modern.sudania

 

كمحجبة، أعتقد بأن المكياج والأزياء هما أقوى أشكال التعبير عن الذات. لقد بدأت بوضع المكياج قبل ارتداء الحجاب بسبب الشعور بالنقص الذي كنت أشعر به بسبب بشرتي. لقد استخدمته لإخفاء ما لم أرغب في إظهاره. كان اهتمامي بالمكياج والأزياء خلال فترة الجامعة نوعاً من أنواع التحكم بما أردت إظهاره وبالطريقة التي عبرت بها عن نفسي. وعندما ارتديت الحجاب، أصبح الهدف منه أكثر وضوحاً لي. فأنا استخدمه الآن لتسليط الضوء على الميزات التي أحبها بنفسي، تماماً مثل أزيائي. إنه جزء من الطريقة التي ينظر بها الناس إلي.

 

هيلين ماري، 20 عاماً، سيراليونية تعيش في أميركا

 

@honeydon.t

 

بدأت وضع المكياج عند ارتدائي للحجاب. حيث يعتبر الشعر جزءاً كبيراً من التعبير عن الذات في الثقافة الأميركية الأفريقية، لذلك ومنذ أن ارتديت الحجاب شعرت بأنني لم أعد أستطيع التعبير عن نفسي بالقدر ذاته. وهذا ما دفعني لوضع المكياج.

 

المكياج بالنسبة لي هو أكثر من مجرد تجميل أو استخدام لمنتجات الجمال؛ فأنا أستمتع حقاً بالناحية الفنية للماكياج. ولا أحب عندما يتم استعماله للترويج لمعايير الجمال الأوروبية أو لتشجيع الناس على تغيير ملامح وجوههم الطبيعية لتصبح جميلة. أعتقد أن لكل شخص معاييره الخاصة، لذلك ينبغي على الجميع أن يضعوا ما يناسبهم بدلاً من محاولة اتباع المعايير الحالية. أنا أفضّل الطريقة التي كان يتم بها وضع المكياج خلال فترة السبعينات إلى التسعينات، لذلك أستمتع باستخدام المكياج المتلألئ واللامع والبراق.

 

أتمنى تطوير مكياجي بطريقة تسمح لي بالتعبير عن نفسي وعن ثقافتي، مع كسر الصور النمطية للمرأة المسلمة. ”

 

 

سلوى، 22 عاماً، بريطانية – بنغالية.

 

@urgalsal

 

“يعتبر المكياج بأبسط أشكاله بالنسبة لي شكل من أشكال حب الذات. فهو طقس يبدأ من أساسيات العناية بالبشرة إلى الإطلالات الأكثر تعقيداً. ففي كل يوم أنظر لصورتي في المرآة وأقوم بتقييم مراحل تطوري. فالمكياج جزء صغيرمن تلك الطقوس. حيث يتيح لي فن المكياج إمكانية وضع تصور للحالة المزاجية أو بناء شخصية معينة، وهذا ما أعشقه فيه ”

 

ديما، 26 عاماً، سورية مقيمة بالسعودية

 

 

على الرغم من أنني لست خبيرة تجميل كبيرة، إلا أنني أعتقد أن الماكياج ممتع وأحب وضعه في مناسبات معينة. فبالنسبة لمعظم النساء، يساعدنا المكياج على تمثيل أنفسنا بطريقة واثقة. وعندما ترتدي حجاباً، فإن وجهك هو أداة تعبيرك الوحيدة. ورغم عدم احتلال المكياج مكاناً مهماً في حياتي اليومية، إلا أنه شعور جيد أن تعرف أنه يمكنك إظهار وجهك بأفضل ما يمكن. وبصراحة أنا أفضل المكياج الطبيعي بشكلٍ لا شعوري، فهكذا أسيطر على نفسي وأتحدى معايير الجمال التي لا أتفق معها ولا تناسبني.

 

 

فاطمة زهرة سري، 23 عاماً، مغربية

 

@fatimazohraserri

 

“بالنسبة لي المكياج هو للتعبير عن الأنوثة. فأنا لا أضع الكثير من المكياج ولكن عندما أفعل، يكون ذلك للإهتمام بنفسي ومحبةً بها كي أشعر أنني جميلة”.

 

يسرى ، 28 عاماً، تونس

 

@Hayekk_

 

“أنا أحب المكياج البسيط، وذلك ليس لأسباب احتشامية بالضرورة، ولكن لأنني أميل إلى البساطة. كما أنه من الناحية العملية، لا أرغب بإزالة مكياجي عند كل صلاة. أساساً أنا أضع المكياج لشعور أفضل وأكثر حيوية وقوة. إنها طريقتي للاحتفال بالجمال مع نفسي”.

شارك هذا المقال