مريم توزاني مخرجة الأفلام السينمائية تذهب بالمغرب إلى حفل الأوسكار

فيلم "آدم" يروي قصّة المحرمات والتقاليد

by

على الرغم من أّنّ فيلم “آدم” للمخرجة المغربية مريم توزاني هو أول فيلم روائي طويل لها إلا أنه حقق ضجةً كبيرة في أوساط جوائز الأوسكار. لأول مرة سوف يكون هذا الفيلم الترشيح الرسمي للمغرب عن فئة أفضل فيلم روائي عالمي. ومن خلال ردات الفعل حول الفيلم، من الواضح أنّ لديه فرصة كبيرة بأن يكون مرشحاً لجائزة الأوسكار.

كتب “جاي ويسبرغ” الناقد السينمائي من Variety يقول “تمنح مريم توزاني جمهورها فرصة الجلوس والاسترخاء للتمتع بهذا الفيلم التحفة وشخصياته القوية التي تعرف كيف تؤثّر على كل مفاتيح الجمهور بالطريقة الصحيحة.

ظهر هذا الفيلم لأول مرة على المستوى الدولي في مهرجان كان السينمائي لهذا العام حيث تنافس ضمن فئة Camera d’Or التي تُمنح لأفضل فيلم طويل. كما حاز على جائزة أفضل فيلم روائي في مهرجان الجونة السينمائي.

يحكي الفيلم قصّة “ألبا” و”وردة”، إنّ ألبا صاحبة مخبز تعيش مع ابنتها الصغيرة ومع صديقتها سميرة وهي شابة غير متزوّجة لكنّها حامل وتبحث عن ملجأ. إنّها رواية نادراً ما تروى في المغرب على الرّغم من كونها حقيقة. إن المغرب مثله مثل باقي البلدان العربية يُجرّم ممارسة الجنس خارج نطاق الزواج وغالباً ما تكون العواقب سيئة (كما رأينا في قضيّة الصحفية هاجر ريسوني التي حكمت هي وخطيبها بالسجن لمدة عام بتهمة ممارسة الجنس والزعم بأنّها قامت بعملية إجهاض”.

تحاول المخرجة توزاني من خلال فيلمها أن تكشف عن المواقف المبهمة والحساسة في موقفٍ كهذا، مع الأخذ بعين الاعتبار الآثار والتبعات الاجتماعية الناجمة عنه.

على حد تعبير توزاني “تدور قصّة آدم حول روحين وحيدتين تتقربان من بعضهما من خلال المواجهة وتدعما بعضهما البعض. إنّهما سيدتان ضحيتان لمصيريهما وتبحثان عن ملجأ في رحلة من الحرمان والإنكار.

إن براعة توزاني بالإحاطة بكل الفروق الدقيقة في علاقة  ألبا وسميرة يعكس حقيقة خبرتها في الإخراج من جهة، ومن جهة أخرى يعكس فكرة الفيلم المبنيّة على قصّة حقيقية، حيث تقول توزاني في مقابلة لها خلال مهرجان كان السينمائي “استوحيت شخصية سميرة من امرأة شابة كنت أعرفها”

Adam film by Maryam Touzaniثم أضافت توزاني “لقد وصلت هذه المرأة إلى مدينة طنجة هاربة من عائلتها بعد أن اكتشفت بأنها حامل من الرجل الذي تخلّى عنها بعد أن وعدها بالزواج، وبدافع من الخوف والعار لم تستطع إخبار أي من صديقاتها المقرّبات أو أقربائها عن الأمر وفضّلت إخفاء حقيقة حملها لعدة أشهر”

اعتنى والدا المخرجة بهذه المرأة الحامل حتى أنجبت طفلها الذي أرسلته للتبني. لم تفكر توزاني بهذه المرأة مرة أخرى حتى أصبحت أماً (وهي زوجة المخرج المشهور نبيل عيوش). تقول توزاني “شعرت بالحماس لكتابة هذه القصّة” ثم أضافت “جاءت قصّتها مع جراحي ومع تجربتي بالخسارة والشعور بالضيق والإنكار والحزن المستمر”.

Adam filmلكن الأمر الأكثر إثارة للإعجاب هو براعة توزاني في تسليط الضوء على قصّة سميرة دون ترك أي مجال لإطلاق الأحكام عليها. حيث تكشف المخرجة في فيلم “آدم” تفاصيل شخصيتها ببطء وفي بعض الأحيان لا تظهر أي تفاصيل على الإطلاق كما رأينا في حالة والد طفل سميرة. لأنّ السؤال عنه بقي دون إجابة وبشكل متعمّد. وعلى حد تعبير توزاني “إن سلّطت الضوء على ماضي سميرة فقد تظهر وكأنّها مذنبة أو بريئة وهذا ليس محور قصّة الفيلم”.

شارك هذا المقال