معرض في باريس يستحضر أعمال الفنان عبد القادر الريس

احتفالاً بالفنان الإماراتي الرائد

اشتهر الفنان الإماراتي عبد القادر الريس الحائز على العديد من الجوائز والبالغ من العمر 67 عاماً في وطنه كرائد للفن العربي المعاصر. ولأول مرة، سيحتفل معهد العالم العربي في باريس بمسيرة هذا الفنان خلال حدث “عام الحوار الثقافي الفرنسي الإماراتي” الخاص به.

 

 

سيستكشف المعرض الحصري من خلال مجموعة كبيرة من الأعمال التي تشمل اللوحات والرسومات، تطور أسلوب الفنان من الستينيات وحتى اليوم، حيث يعكس عمله التحولات العميقة التي مرت بها المنطقة خلال عقود من الزمن.

 

لطالما كان الريس مستكشفاً عاطفياً. استوحى أعماله في البداية من حركة النهضة الفنية والأدبية في الكويت، بالإضافة إلى مراجع تاريخية غامضة مثل أزمة اللاجئين الفلسطينيين، في أعقاب حرب الأيام الستة. مع مرور الوقت، تطور عمل الريس الواقعي إلى تجريدي أكثر وأكثر. من خلال الجمع بين اللمسات التقليدية والحديثة، يقدم الريس أعمال تزينها الزخارف والأشكال والخط العربي وغيرها من الأمور التي تعكس الطابع الانتقائي لبلده وإقليمه.

 

 

“خلال مسيرتي المهنية، التزمت بتعزيز المشهد الإبداعي لدولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال تسليط الضوء على ثقافتنا الغنية ومشاركة أعمالي في كل مكان مع العالم. في هذا العام يصادف عام زايد، أتمنى أن تكون هذه الفعالية مناسبة للزوار لاكتشاف قيمنا في الوحدة والتسامح والتنوع الثقافي، والتي عبّر عنها مؤسس الإمارات من خلال الفنون”، كما يقول الريس.

 

للمرة الأولى سيعرض الفنان عمله “الربيع الأبدي” والذي يحتفي به بإرث الشيخ زايد مع احتفال دولة الإمارات بمرور 100 عام على ولادته.

 

 

يستمر معرض عبد القادر الريس حتى 21 أكتوبر في معهد العالم العربي في باريس

 

imarabe.org

شارك(ي) هذا المقال