مغني الراب التونسي الإيطالي غالي يقوم ببطولة فيلم غوتشي الجديد

تسليط الضوء على كراهية الأجانب في أوروبا

by

 

في مناخ اجتماعي سياسي شهد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وإجبار النساء على مغادرة الشواطئ في فرنسا لارتدائهن البوركيني وانتشار الحكومات الشعبية في إيطاليا والدنمارك، يصعب تجاهل موضوع كره الأجانب في أوروبا. ولذلك فقد تطرق مغني الراب الإيطالي غالي الحائز على الأسطونة البلاتينية لهذا الموضوع.

ونظراً لأصوله التونسية، فقد نشأ غالي في جوٍ دائمٍ من التمييز والعنصرية، مما جعل كراهية الأجانب سمة واضحة من سمات المجتمع الأوروبي في نظر مغني الراب البالغ من العمر 26 عاماً، والذي لجأ إلى الموسيقى لتسليط الضوء على هذه المسألة.

كما تم التركيز على هذا الموضوع أيضاً في فيلم قصير من بطولة غالي بعنوان “فنانو الأداء ذا بيرفورمرز)”، وهو جزء من السلسة التي أنتجتها غوتشي بالتعاون مع جي كيو وفوغ.

يعود مغني الراب في الفيلم إلى بلده الأم تونس، إلى جانب والدته، حاملاً رسالة عن الإتحاد والتماسك وهو يغني الراب باللغتين العربية والإيطالية قبل أن يروي قصته باللغة الإنجليزية.

“إن عرفتم قصتي، فمن الصعب أن يكون لديكم أمل” هذا ما قاله غالي قبل الاستمرار في الحديث عن رحلته الشخصية التي تُظهره هو وأمه مشردين بلا مأوى في وقت من الأوقات بينما كان والده الذي تخلى عنهم عندما كان غالي طفلاً، مسجون.

ويتابع قائلاً “لا تخجلوا من قصتكم، بل أخبروا تلك القصة عند الحديث عن قصص التمييز. فهذا مهم جداً.”

كما يشرح قائلاً “علمت أنه يمكنني كسب معاركي الاجتماعية من خلال الموسيقى، وبدلاً من العنف، ستكون أسلحتي عبارة عن كلمات الأغاني. لقد بدأت الكتابة للقيام بالواجبات المنزلية، والآن أنا أكتب أغانٍ ناجحة لكل إيطاليا”.

شارك هذا المقال