سألنا 5 نساء مسلمات فيما إذا كنّ يقبلن مواعدة رجال غير مسلمين

هل أصبح الزواج من أديان مختلفة مقبولاً أكثر من السابق؟

byMILLE team

في معظم بلدان المنطقة، مسموح للرجال أن يتزوجوا من خارج دينهم ولكن ليس النساء (باستثناء تونس حيث رفع الرئيس باجي سيد السبسي الحظر عن هذا الأمر).

 

حرية اختيار الشريك كانت مقتصرة على الرجال في العالم العربي ورغم أن بعض النساء يخترن مواعدة أو الزواج برجل من خارج دينهن إلا أن هذا الأمر غالباً ما يقابل بالاستغراب والاستجهان. إنه موضوع حساس خاصة بالنسبة للمسلمين العرب.

 

في الإسلام، يعتبر الفعل “حراماً”. بالنسبة للرجال، تتماشى الزيجات بين الأديان مع أحكام الشريعة الإسلامية، حتى أنها مقبولة اجتماعياً على نطاق واسع. أما المرأة من ناحية أخرى، فهي مطالبة بتقديم دليل على أن زوجها السابق غير المسلم قد أشهر إسلامه؛ وإلا فإن الزواج غير صالح.

 

ومع انتقال العالم إلى العولمة أكثر وأكثر، قد يفترض المرء أن الزواج المختلط بين الأديان أصبح شائعاً، ومن المرجح أن يحدث ذلك. لكن هل هذا هو الحال حقا؟

 

لمعرفة ذلك، تحدثنا مع 5 نساء عربيات مسلمات عن أفكارهن حول مواعدة رجال غير مسلمين. إليكم ما قلن:

 

 

سمية، 22 عاما، تونسية

“كنت سعيدة جداً بتغيير القانون. أعتقد أنه شيء جيد، لكني أعيش في بلدمعظم الناس فيه مسلمون، وليس لدي أي فرصة للرحيل. لذلك لا يهم بالنسبة لي. ولأن القانون قد تغير، فإن ذلك لا يعني أن آراء والدي سوف تتغير أيضاً. ”

 

 

ليلى ، 25 عاما ، مصرية

“لقد حرصت دائما على أن أواعد المسلمين، لأنني أشعر أنني ليس لدي أي خيار آخر. إنه أمر غريب لأنني لست متدينة، وعائلتي منفتحة تماماً على فكرة المواعدة، ولكن أعتقد أن الأمر بمثابة تفاهم بيني وبينهم بأنني سأواعد المسلمين فقط. لست متأكدة كيف سيكون رد فعلهم إذا واعدت شخصاً من خارج ديني. ربما تكون توافق أمي على ذلك، ولكن ربما ليس والدي.”

 

 

فاطمة 26 عاماً، عمانية

“قراري بمواعدة رجل غير مسلم كان صعباً لأن مجتمعي سينظر لي نظرة دونية. استغرق الأمر مني سنوات لكي أتمكن من التعامل مع الوصمة التي ترافق ذلك. من خلال أحزان القلب وخيبات الأمل، أدركت أنه في النهاية ما يهم هو شخصية الإنسان. بغض النظر عن دينهم / لونهم / جواز سفرهم، وهذا ما نحتاج إلى التركيز عليه.”

 

 

سناء، 39 عاماً، مغربية

“تزوجت من رجل فرنسي ملحد، لكنه حب حياتي. حاربت من أجل علاقتي. عائلتي نبذتني، وكنت وحيدة لفترة طويلة جداً. لم يكن الأمر سهلاً. هذه الأشياء ليست سهلة أبداً. كيف يمكن لشخص الاختيار بسهولة بين أسرته وعائلته؟ ولكن أنا سعيدة باختياري. قبلت عائلتي الأمر في النهاية، لكن ذلك لم يحدث حتى أنجبت ابنتي، لكنهم لا يحبون أنها ملحدة أيضاً… ”

 

 

إليسا، 31 عاما، جزائرية

“لم أواعد غير المسلمين. في البداية، لم أرغب في ذلك لأنني كنت أعرف أنني لا أستطيع الزواج من غير مسلم. على مر السنين، تغيرت رؤيتي، لكني لم أواعد غير مسلم على أي حال. عندما بدأت أعتقد أنه من المقبول نظرياً فعل ذلك، أدركت أن الفكرة مبنية على أساس افتراض أن الرجال المسلمين أفضل من غيرهم، لكنني لا أعتقد أنهم كذلك بعد الآن. بل العكس. لا أعتقد أنه من “الآمن” أن تكون المرأة المسلمة مع رجل مسلم بالمقارنة مع رجل آخر. أعتقد أنني موافقة على الفكرة، ولكن لم تتحقق بالنسبة لي بعد”.

 

شارك هذا المقال