“نسوة”: منصة لتمكين النساء وتعزيز ثقتهن بأجسادهن

حان الوقت للتخلص من عار الحديث عن الدورة الشهرية

by

سواء بالعربية أو الإنكليزية، يتجنب الناس استخدام كلمة “الدورة”. وعادةً ما نستخدم عبارات مثل “ذاك الوقت من الشهر” أو “خالتي الحمراء” لوصف الدورة الشهرية التي تتعرض لها معظم السيدات مرةً كل شهر

إن استخدام مثل تلك العبارات دليل على وصمة العار التي ترافق الحديث عن الدورة. إذ تجبر النساء منذ سن صغيرة على كتم سر الدورة وكأنها غير موجودة. والعالم العربي ليس باستثناء، فالدورة إلى جانب الجنس والخصوبة من المواضيع التي لا تتم مناقشتها ولا وجود لها في النظام التعليمي العربي

ولكن زينب راضي تحدث تلك المفاهيم وبدلاً من أن تبقى صامتة قررت إطلاق منصة “نسوة” وهي الأولى من نوعها للحديث عن ثقافة الجسد بين النساء العربيات

وتقول المنصة: “نريد استعادة السيطرة على أجسادنا” وتتطرق المنصة المتوفرة باللغتين العربية والإنكليزية إلى مواضيع شتى من الخصوبة إلى حبوب  منع الحمل إلى استعمال كؤوس الدورة الشهرية. ومن المواضيع التي يمكن قراءتها على المنصة: “الهرمونات وموانع الحمل: هل هي أفضل خياراتي؟

وكلما تعمقتِ في مواضيع المنصة كلما اتضحت لك رؤية “نسوة” أكثر. فهي لا تخشى التطرق إلى أي موضوع. فأحد أحدث المقالات يتحدث عن سوائل الرحم والمهبل ويحلل تركيبته وملمسه مع الصور، وكيف أن الخصوبة يمكن قياسها من خلال تتبع إنتاج تلك السوائل

تتخذ هذه المنصة من فلينت في ميشيغان مقراً لها، كما أنها تنظم اجتماعات “تشارتينغ سيركل” التي تقدم نصائح عن الخصوبة للسيدات كل شهر، وستبدأ المنصة بتنظيم اجتماعات وورش عمل على الموقع في الأشهر القادمة

سواء على الإنترنت أو في الحياة الواقعية، لا يعتبر موقع “نسوة” الدورة الشهرية من المحرمات. ومن الواضح أننا بحاجة إلى مثل تلك المواقع والمنصات  لتكون مساحة آمنة للنساء لا يتم فيها استخدام كلمات مثل “خالتي الحمراء”

 

شارك هذا المقال