نظرة إلى عالم الشركات العربية الناشئة

ثورة من نوعٍ آخر

byأمينة الكعبي

في الوقت الذي أصبح فيه وادي السيليكون في أميركا موطن أكبر شركات التكنولوجيا في العالم، قد لا يبدو العالم العربي (بتقلباته السياسية الدائمة) مركزاً هاماً للشركات التكنولوجية الجديدة والناشة. ولكن العكس هو الصحيح! ففي أعقاب الربيع العربي شهدنا ولادة Flat6Lab وهو مركز تسريع عمل الشركات الناشئة الأكبر في المنطقة وهو من تأسيس المستثمر المصري أحمد ألفي.

 

عاد ألفي إلى مصر قبل عدة أعوام من ثورة عام 2011 التي أطاحت بنظام حسني مبارك وركز اهتمامه على ريادة الأعمال في الشرق الأوسط وحقق نجاحاً باهراً منذ ذلك الحين.

 

وبعد عدة سنوات، افتتح Flat6Labs مراكز في جدة وأبوظبي وبيروت والبحرين وتونس، واستثمر في الشركات التكنولوجية المحلية المختلفة. طريقة العمل بسيطة: تقوم الشركات الناشئة بتقديم أفكارها، وإذا تم قبول الطلب ستحصل على استثمار بقيمة 10 إلى 20 ألف دولار مقابل حصة من الأسهم يتم التفاوض عليها.

 

وإلى جانب الدعم المادي يقدم Flat6Labs مكاتب لتلك الشركات لتعمل بها وتطور منتجاتها في دورة من 3 أشهر وبعدها “تتخرج” تلك الشركات لتطور فرص استثمار أخرى.

 

MILLE قررت زيارة مكتب Flat6Labs الواقع في قلب تونس.

 

المكاتب مثيرة للإعجاب وهي مفتوحة على بعضها ومزينة بشكل أنيق وفيها يجلس الفريق على طاولات كبيرة وعيونهم لا تفارق أجهزة اللابتوب. معظم الشركات القائمة في تونس بدأت أعمالها منذ عدة سنوات قبل الانضمام إلى Flat6Labs العام الماضي. وبعد الحديث مع مجموعة من الأشخاص لمسنا مدى الشغف الذي يتمتعون به حيال عملهم (وهذا أمر متوقع لدى العمل في شركة ناشئة لا يمكن التنبؤ بمستقبلها بعد).

 

قام كل شخصٍ بإعطائي لمحة عن شركته وتراوحت تلك الشركات بين خدمة توصيل الطعام ومجلة أطفال ونظام حلول إلكتروني شامل للشركات العقارية. تحدثنا عن التحديات التي يواجهونها وفي مقدمتها ضعف ثقة الجمهور التونسي بالشركات الجديدة. ولكن رغم ذلك، هناك حركة نشطة تدور رحاها ويبدو أن مشهد الشركات الناشئة في ازدهارٍ مستمر.

 

ومن الجدير ذكره أن تجنب المخاطرة هذا ليس مشكلةً هامة في بقية أنحاء الوطن العربي، فلكل سوقٍ مشاكله الخاصة. في دولة الإمارات، تتنافس الشركات الناشئة في سوقٍ مزدحم ومشبع. في البحرين، هناك العديد من فرص الاستثمار ولكن قلة في عدد المواهب. ولكن المشكلة التي تواجهها جميع هذه الشركات هي تحديد الاحتياجات الخاصة بالمنطقة وابتكار منتجات يمكن تطويرها وزيادتها.

 

يبدو أن مستقبل الشركات الناشئة مليء بالأمل. فقد شهد Flat6Labs النمو المذهل لشركات مثل Collectionair في أبوظبي وهي منصة لبيع وشراء واقتراض القطع الفنية ذات الأسعار المعقولة من أنحاء العالم، أما في مصر فحقق تطبيق Instabug نجاحاً كبيراً وهو يعتمد على إرسال شكوى عن عطلٍ ما في نظام التشغيل وتستخدمه العديد من الشركات الكبيرة مثل Paypal و SoundCloudو Yahooوغيرها.

 

لكن رغم وجود المشاكل والمناخ السياسي المتقلب، يبدو أن العالم العربي يشهد صحوةً تكنولوجية كبيرة لا مثيل لها!

شارك هذا المقال