هذ العطّارة الإماراتية تساهم وبجرأة في دعم الاستدامة في المنطقة

علامة أركاديا تستبدل ورق التغليف بمواد قابلة لإعادة التدوير

by

منذ أن أصدرت الأمم المتحدة تقريرها الذي أكد على مخاطر ظاهرة الاحتباس الحراري، أصبحت الاستدامة قضية رئيسية لكل صناعة تقريباً في جميع أنحاء العالم. وفي عالم الجمال، تُعتبر علامة العطور الإماراتية أركاديا إحدى الشركات السباقة لذلك.

فقد حرصت مؤسسة هذه العلامة، آمنة حبتور، على أن تكون عطورها خالية من القسوة على الحيوانات ومن البارابين والمواد الكيماوية منذ عام 2017. والآن فقد انتقلت إلى مستوى متقدم أكثر. إذ تخلصت حبتور من عبواتها المصنوعة من الورق المقوى واختارت الحقائب أو الأكياس المصنوعة من مواد معاد تدويرها مصدرها دولة الإمارات. كما أنها قدمت حقائب مصنوعة من الورق والنسيج المعاد تدويرهما.

لماذا؟ تقول “إن تغير المناخ هو قضية الجميع، وبالتالي تقع على عاتق الجميع مسؤولية إجراء التغييرات مهما كانت “بسيطة “. وحتى لو كانت التغييرات التي تجريها أركاديا بسيطة للغاية على نطاق عالمي، إلا أنها لا تزال مفيدة”.

ومع العبوة الجديدة، أصبحت منتجات أركاديا متعددة الاستعمالات أيضاً، حيث تضيف قائلةً “لقد طبّقنا ذلك على الكثير مما ننتجه كعلامة تجارية، خاصة وأن أركاديا تدور حول فكرة الذكريات الرائعة. إذ يمكن استخدام الحقائب أو الأكياس الخاصة بنا للاحتفاظ بالمجوهرات والعملات المعدنية أو أي شيء آخر”.

لطالما كانت حبتور التي أصبحت خبيرة عطور معتمدة بعد دراستها في Cotswolds Perfumery في إنكلترا، على دراية بالآثار التي تتركها علامتها أركاديا على البيئة. فبصرف النظر عن خلو العطور من المكونات الضارة ومن أنها صديقة للبيئة، فقد حرصت أيضاً على أن تكون متحرّرة من المعايير والدلالات الاجتماعية والجنسانية من البداية، حيث أن كل روائح أركاديا تصلح للجنسين.

مع إعادة إطلاق علامتها المستدامة مؤخراً، أصبحت علامة حبتور التجارية الآن مناسبة لجميع العملاء حتى أولئك الذين يهتمون بمراعاة البيئة أيضاً. وقد ساهم التزامها بكل من المسائل الاجتماعية والبيئية في الوصول بعلامة أركاديا إلى النجاح الفوري.

إذ تقول بفخر عن نجاح أركاديا في المنطقة: “لقد انتقلنا من نجاحٍ إلى نجاح وبرزنا كواحدة من علامات العطور الرائدة في المنطقة”. ولكن حبتور لا تريد التوقف عند هذا الحد. حيث تشمل خططها أخذ العلامة إلى مستوياتٍ عالمية. وبهذا الخصوص تقول “لقد أردنا الاستفادة من الخبرة المكتسبة خلال العامين الماضيين وتوسيع نطاق وجودنا على المستوى الدولي لتلبية الطلبات من جميع أنحاء العالم”.

arcadiabyamna.com

شارك هذا المقال