10 أشياء نقوم بها جميعناً سرّاً على إنستاغرام

لا بأس... الكلّ يراقب الكلّ

byأمينة الكعبي

بلا شك یعتبر الإنستاغرام جزءاً لا یتجزّأ من حیاتنا الیومیة. كلّنا نرغب بنشر صورنا أو صور أصدقائنا أو صور جمیلة لما نحب تتناسب مع أسلوبنا.

 

وتتعدد استخدامات وسائل التواصل الاجتماعي لتتجاوز رغبتنا في قضاء أوقات ممتعة ونشر معلومات وصور لنا للوصول إلى العالم الخارجي، لأننا نستخدمها للقيام بأشياء عديدة قد لا نرغب بالإفصاح عنها علناً.

 

إذ ربما تقوم باستخدامه للبحث عن أشخاص معیّنین للوصول إلى حساباتهم أو صورهم أو حتى للحصول على معلومات إضافیة بخصوصهم. وقد تفضل متابعة عدد قلیل من الحسابات على موقع التواصل الاجتماعي الإنستاغرام لتبدو انتقائياً أو مميزاً (لكن أحياناً ما يجعلك هذا تبدو متكبراَ).

 

على كل الأحوال، فأنت لست بالشخص الوحید الذي یستخدم الإنستاغرام لهذه الأسباب. وكما قال لي صدیق حكیم في مرة من المرات “الشيء الأكثر خصوصیة هو الشي الأكثر عالمیة” لذلك، هناك في الأسفل قائمة بالأشیاء التي نقوم بها على إنستاغرام ولكن دون أن نقرّ ونعترف بها:

 

– زیارة حساب الإنستاغرام الخاص بالحبیب السابق أو الحبیب الحالي.

 

– الدخول إلى حسابك الوهمي على الإنستاغرام لتصفّح الحسابات الأخرى بحرّیةٍ تامة.

 

– الانتظار حتى یأتي وقت الذروة على الإنستاغرام لنشر الصورة الخاصة بك (الوقت المناسب لي هو ما بین الساعة ١٢ والساعة ١ حسب توقیت أوروبا).

 

– أرشفة الصور التي لم تلقى إعجاباً كبیراً من المتابعین.

 

– التوقف عن متابعة أحد الحسابات التي قمت بمتابعتها من قبل لأنها لم تعد تثیر اهتمامك.

 

– إیلاء اهتمام لنسبة عدد الحسابات التي تقوم بمتابعتها على إنستاغرام مقارنةً بنسبة عدد المتابعین للحفاظ على التوازن بین النسبتین.

 

–  عدم متابعة أشخاص معینین على الإنستاغرام ولكن زیارة حساباتهم بشكل مستمر وفي حال تحویل حساباتهم إلى حسابات خاصة نشعر بشيء غریب.

 

– إرسال رسالة للحبیب أو ذكر حسابه في العلن كمحاولة أخیرة للتواصل والمزاح معه على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

– التظاهر بحب الفن على الرغم من افتقار الحساب الشخصي لما یخص الفنون مما یدفعك لنشر صورة فنیة أو زیارة معرض لنشر محتوى بهذا الخصوص.

 

– نشر صورة مغرية أو تعليق ذو مغزى لإثارة غيرة الحبيب السابق.

شارك هذا المقال