الممثلة الجزائرية لينا خودري تستحوذ على عالم السينما

لقد فعلتها مجدداً

by

قالت الممثلة الفرنسية الجزائرية لينا خودري في مقابلة عام 2019: “لقد بدأت في تلقي دروس التمثيل خلال السنة الأخيرة من دراستي الثانوية كنوع من التسلية مع أصدقائي”. فهي لم تكن تعلم أنها ستفوز بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان البندقية السينمائي، وتنال جائزة سيزار الفرنسية وتحصل على دور رئيسي في هوليوود وكل ذلك في غضون عام واحد فقط، وبالتأكيد هي لن تتوقف عند هذا الحد.

حصلت خودري على دور في الإصدار الجديد المؤلف من جزأين من فيلم “الفرسان الثلاثة” المقتبس عن رواية ألكسندر دوما الفرنسية الكلاسيكية، حيث ستؤدي شخصية كونستانس بوناسيو حبيبة دارتانيان إلى جانب الممثل الأيقوني فينسنت كاسل في دور “آثوس” وإيفا جرين بطلة فيلم “Miss Peregrine”  في دور “ميلادي” وفرانسوا سيفيل في دور “دارتانيان”.

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par lynakhoudri (@lynakhoudri)

في وقت سابق، لعبت الممثلة الفرنسية الأمريكية جولي دلبي هذا الدور في النسخة التي كانت من إخراج ستيفن هيرك في عام 1993، وكذلك الممثلة الأمريكية راكيل ولش في عام 1973. بالرغم من أنّها ليست المرة الأولى التي تؤدي فيها خوردي أدواراً هامة، إلا هناك مهمة كبيرة بانتظار هذه الممثلة الشابة.

فقد حصلت خودري مؤخراً على دور إلى جانب تيموثي شالاميت في فيلم The French Dispatch للمخرج ويس أندرسون. من المقرر إطلاق هذا الفيلم المرتقب (الذي يجمع بين كبار الشخصيات في صناعة السينما مثل بيل موري وأدريان برودي وأوين ويلسون وليا سيدو وسيرشا رونان وكيت وينسليت وغيرهم الكثير) في يوليو القادم 2021.

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par lynakhoudri (@lynakhoudri)

اكتسبت الممثلة شهرة كبيرة بعد أدائها المشهود في الفيلم العاطفي Papicha للمخرجة مونيا ميدور الذي يروي قصّة نضال الجزائريات من أجل الحصول على الحرية، والذي رشحها للفوز بجائزة “أوسكار فرنسية” لأفضل ممثلة واعدة.

وفقاً لمجلة Variety “ما يزال هذا الفيلم للمخرج الفرنسي مارتن بوربولون بجزأيه في مرحلة ما قبل الإنتاج ومن المتوقع أن يبدأ التصوير للجزأين بشكل متزامن في نهاية صيف 2021 في فرنسا.”

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par lynakhoudri (@lynakhoudri)

بالرغم من أنّ هذا الفيلم سيمثل النسخة السابعة للرواية الكلاسيكية بعد إطلاق أحدث نسخة في عام 2011 والتي كانت من بطولة لوك إيفانز وميلا جوفوفيتش ، إلا أنّها ستكون النسخة الأكثر طموحاً من بينهم جميعاً. مع انضمام شركة إنتاج الأفلام الفرنسية الكبرى Pathé في صفقة بقيمة 73 مليون دولار، تُعدّ هذه النسخة أحد أكبر مشاريع الأفلام القائمة في فرنسا منذ بداية الوباء.

شارك هذا المقال