ما سبب ظهور NFTs والفن المشفّر المفاجئ على الإنترنت

الكشف عن كل شيء

بالرغم من أنّه لم يسبق لنا أن سمعنا بنظام ملفات NFTs إلا أنّه قد استحوذ بين عشية وضحاها على جميع صفحات التواصل الإجتماعي. سواء كان الفنان المحلي المفضل لديكم أو غرايمز أو أزيليا بانكس، فقد تم مؤخراً طرح الفن الرقمي للبيع، وهناك سوق مزدهر لبرنامج NFTs. إذا كنتم في حيرة من أمركم، لا تقلقوا فلستم الوحيدين.

في البداية، نوضح لكم بأنّ الاختصار NFT يرمز إلى “الرموز المميّزة غير القابلة للاستبدال”. إنّها عملة مشفرة، إلا أنها ليست قابلة للاستبدال، وهي بعكس كل شيء آخر على الإنترنت من المستحيل استنساخها.

تسمح هذه التكنولوجيا لأي شخص بالمطالبة بملكية أحد الأصول الرقمية الموجودة على blockchain (نوع من قواعد البيانات حيث يتم تخزين المعلومات الإلكترونية مثل معاملات Bitcoin). ولكن بخلاف بيتكوين، تحتوي ملفات NFTs على معلومات محددة لا يمكن تغييرها، مما يجعل كل NFT ملفاً رقمياً فريداً من نوعه.

ببساطة، إنّ ملفات NFTs عبارة عن مقتنيات رقمية، لذا لن تكونوا قادرين على شراء NFT وتعليقه على الجدران. وبالرغم من ذلك، هناك فائدة أساسية واحدة لملفات NFTs وهي أن يتقاضى الفنانين أجراً دائماً لقاء عملهم.

بطبيعة الحال، لم يستغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى اعتمد الفنانون على التنسيق الرقمي كمصدر رئيسي للإيرادات، ومن هنا تزايدت مؤخراً شعبية هذه الملفات بشكل كبير. ولكن على الرغم من أنكم سمعتم عن معاملات NFT التي بلغت قيمتها مليون دولار في الآونة الأخيرة، إلا أن ظهور الفن المشفر قد يغير قواعد اللعبة بالنسبة لمهن الفنانين.

لا يزال من الممكن بيع وشراء NFTs، ولكن يمكن للفنانين تضمين شروط عمولات إعادة البيع التلقائية، مما يعني أنه حتى إذا تم إعادة بيع العمل الفني من قبل المشتري، يحق للفنان أن يتقاضى عائدات البيع.

في هذا الأسبوع وحده باعت غرايمز  بقيمة ما يقارب  6 ملايين دولار من الأعمال الفنية الرقمية، بما في ذلك فيديو بعنوان Death of the Old الذي بيع بمبلغ 389000 دولار، و700 نسخة من فيلمين قصيرين بعنوان Earth و Mars بقيمة إجمالية قدرها 5.18 مليون دولار. كما تم بيع عرض فني مشفر لميمز نيان كات من عام 2011 مقابل 590 ألف دولار في مزاد، كما انضمت أزيليا بانكس بتسجيل صوتي يحتوي على كلمات فاضحة تم بيعه بمبلغ  17000 دولار، وقام جاك دورسي من منصّته على تويتر ببيع أول تغريدة في العالم باسم NFT.

وغني عن القول، بأن الإمكانيات لا حصر لها.

شارك(ي) هذا المقال