هذه الأفلام الوثائقية المؤثرة التي تسلط الضوء على قصص المرأة الملهمة

وجميعها من إخراج نساء عربيات

by

أثبتت المخرجات براعتهن في تجسيد الروايات من خلال الأفلام الوثائقية الآسرة وغير المفلترة، وقدرتهن على سرد قصص النضالات والتحديات التي تواجه التجربة الأنثوية بطريقة عاطفية صادقة ومؤثرة.

وهو أمر لطالما أتقنته صانعات الأفلام العربيات، حيث تلقى قصصهن الجميلة والمعقدة والمؤثرة صدى كبيراً لدى النساء في جميع أنحاء العالم. كلما ارتقى عدد كبير منهن إلى مستوى المشهد السينمائي الدولي، كلما تمكنت المرأة من سرد الروايات النسائية العربية.

إن كنتم تتطلعون إلى التعرف إلى هذه الروايات، فإننا نعرض لكم خمسة أفلام وثائقية مؤثرة تتبع الحياة الملهمة للمرأة العربية وكلها من إخراج نساء عربيات.

إلى سما – وعد الخطيب

تم تصوير هذا الفيلم الوثائقي القوي والمؤثر على مدار خمس سنوات في حلب في محاولة لتوثيق حياة الخطيب. ويروي الفيلم قصّة المخرجة السورية التي تقع في الحب وتتزوج وتنجب سما.

توب العيرة – لين الفيصل

يتبع فيلم “توب العيرة” رحلة الفيصل للهروب من سوريا التي مزقتها الحرب للعيش مع ابنتها في الإمارات العربية المتحدة، في حين أن بقية أفراد الأسرة مشتتون في جميع أنحاء العالم.

حقول الحرية – نزيهة عريبي

تم إخراج هذا الفيلم عقب الثورة في ليبيا، ويتناول نضال فريق كرة قدم طموح مؤلف من نساء فقط في محاولة لمواكبة التيار السائد. تتناول المخرجة الليبية نزيهة عريبي القيود المفروضة على المرأة العربية في الرياضة وفي المجتمع الليبي المعاصر.

أرواح صغيرة – دينا ناصر

تروي المخرجة الأردنية قصّة مروة البالغة من العمر 9 سنوات وعائلتها العالقون في مخيم للاجئين في الأردن بعد فرارهم من الحرب في سوريا. تم تصوير الفيلم الوثائقي على مدار أربع سنوات ليكون دليلاً ملهماً على المقاومة والبقاء والأمل.

يوميات بيروت – مي المصري

تستكشف المخرجة الفلسطينية مي المصري التحولات الحاسمة فيما بعد ثورة الأرز في لبنان. كل ذلك من خلال تجارب نادين زيدان البالغة من العمر 25 عاماً، وهي واحدة من آلاف النشطاء الذين تجمعوا في ساحة الشهداء في بيروت بعد اغتيال رئيس الوزراء رفيق الحريري في شباط 2005.

شارك هذا المقال