تعرفوا إلى صُنّاع الأفلام العرب الذين انضموا مؤخراً لعضوية الأكاديمية

#inclusiveoscars

by

في حدث تاريخي وغير مسبوق تم الكشف يوم الخميس عن انضمام أعضاء جدد من المنطقة إلى أكاديمية فنون وعلوم الأفلام والسينما، ويمكن القول الآن أن هذه المؤسسة الكبيرة لم تعد تفتقر إلى التمثيل العربي.

من المقرر أن تنضم المخرجة البريطانية الفلسطينية فرح النابلسي والمخرجة التونسية كوثر بن هنية إلى فريق يضم أكثر من 300 زميل جديد. وكجزء من حرص المنظمة على مواصلة التطور وزيادة عدد الأعضاء مع مراعاة التنوّع الديموغرافي، تضمنت القائمة 395 دعوة لمجموعة واسعة من الشخصيات من جميع الخلفيات والتراث العرقي.

ومن بين الشخصيات البارزة التي انضمت إلى القائمة جانيت جاكسون وروبرت باتينسون و H.E.R. وهنري غولدينغ وإيزا غونزاليس على سبيل المثال لا الحصر.

ومن الجدير بالذكر أنّ المخرجتين اللتين تنحدران من أصول عربية، وهما فرح النابلسي (التي اشتهرت عالمياً بإخراج فيلم “الهدية” المرشح لجائزة الأوسكار)، وبن هنية (التي اشتهرت بفيلمها الحاصل على جائزة الأوسكار والمشهود له دولياً “الرجل الذي باع جلده“)، قد تمت دعوتهما للانضمام إلى الأكاديمية إلى جانب أعضاء إقليميين آخرين مثل المنتج السينمائي أسامة بواردي والمخرج العراقي الهولندي محمد الدراجي المعروفين بفيلميهما “المترجم” و”أحلام”.

ونحن نأمل أنّ ترتقي هذه الشمولية لمستوى إنتاجات سينمائية ترعاها المؤسسة الشهيرة، ونتطلع لرؤية مدى تأثير هذه الإضافات الجديدة على معالجة قضايا هامة مثل التمثيل الثقافي والتحريف والتشويه للقصص العربية على الشاشة الفضية ونأمل بأن تكون بمثابة حافز قوي لإحداث التغيير المنشود.

شارك هذا المقال