Balmain تتعاون مع المصور اليمني إيبي إبراهيم في حملتها الأخيرة

بطلب خاص من المصمم روستينغ ذاته

by

يتميّز عالم الموضة بالمصممين المبدعين من كل أنحاء العالم، والعالم العربي ليس باستثناء، إذ لطالما اشتهر بالمبدعين الذي اكتسبوا مكانة مرموقة في هذه الصناعة، بدءاً من عز الدين علية إلى إيلي صعب، ولكن لم يقف الأمر عند التصميم فقط، فقد تركت العديد من المواهب العربية بصمتها في مجال التصوير الفوتوغرافي الخاص بالموضة، أمثال المبدع اليمني الأمريكي إيبي إبراهيم المقيم في بروكلين والذي تعاون مؤخراً مع علامة  بالمان Balmain  لتصوير حملتها الأخيرة.

وفي هذا السياق، كشف المصمم أوليفييه روستينغ الذي تولى مهام المدير الإبداعي للعلامة التجارية الفاخرة منذ عام 2011 عن تعاونه مع المصور إبراهيم لبث الحياة في مجموعته الأخيرة ومنحه مطلق الحرية لإنجاز هذه المهمة، وماذا كانت النتيجة؟ إطلاق سلسلة مؤلفة من 12 لقطة بالأبيض والأسود تصوّر أصدقاءه في راحة منزله، وتجسّد أحدث مجموعة للدار لملابس الاسترخاء والعطلات.

وعلى هذا الصعيد يقول المصور “أردت الاحتفاء بمجموعة بالمان من خلال ابتكار شيء ذو طابع شخصي وحميمي يعكس أسلوبي” ثم يُضيف “اخترت العمل مع أصدقائي ودعوتهم إلى منزلي الذي يعرفونه جيداً. ولقد أسهمت تلك الألفة مع المكان في جعل أصدقائي يشعرون بالراحة والعفوية أمام عدستي”.

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par Balmain (@balmain)

لدى النظر إلى الصور قد تتوقعون أن فكرتها بسيطة وحتى ساذجة، ولكن الواقع عكس ذلك تماماً. إذ يستكشف إبراهيم من خلال كل صورة على حدة معنى الوطن والانتماء بكل جوانبه. كما يسلط الضوء من وجهة نظر مهاجر على عالم يمكن للكثيرين الانتماء إليه، في حين أنّ القليلون فقط هم القادرون على فهمه بصورة ملموسة.

تعقيباً على هذه الفكرة يُعلّق المصور “كلما نظرت إلى الصور، أرى في عيون كل شخص من أصدقائي نظرة يملؤها الحنين إلى الوطن. بالرغم من أننا أمريكيون ومن سكان نيويورك؛ إلا أنّنا نحمل في داخلنا وطناً آخر، يصعب علينا للأسف الوصول إليه بسبب الحرب والصراع المستمرين”.

ثم يُضيف “الوطن هو محور عملي الأساسي، وأنا لا أنفكّ عن مواصلة استكشافه من خلال تجربة المهاجرين. لقد غمرني الشعور بالفخر هذه المرة لاستكشاف الوطن من خلال هذه القطع المذهلة من بالمان ، ولقدرتي على جعل أصدقائي يشاركون في هذا النقاش. فكم عدد المرات التي رأيتم فيها عراقياً أو سورياً أو يمنياً يتألقون بتلك التصاميم، ويظهرون على منصات فاخرة، كما هو الحال الآن مع منصّة بالمان؟”

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par Balmain (@balmain)

وغني عن القول، بأنّ ابراهيم قد أضفى على مجموعة روستينغ الرائعة التي تتميّز بأقمشتها وقصاتها الرائعة عمقاً جديداً، فعمله لم يقتصر على تصوير لقطات ذات معنى فقط، بل تعدى ذلك ليلامس مشاعرنا ويثير رغبتنا في التفكير ملياً لاستكشاف جوانب علاقتنا بأوطاننا.

 

شارك هذا المقال