علامة الأزياء المناسبة للجنسين Bougroug تقدم مجموعة مليئة الحنين لحفلات المساء

ونحن أيضاً يغمرنا ذات الشعور

by

يعتري المصمم الاسكندنافي المغربي أنوار بوگروگ شعور غامر بالحنين للحفلات والأمسيات الممتعة، ونحن كذلك تغمرنا نفس المشاعر. ومع حقيقة أننا في مواجهة موجة ثانية من الوباء خلال فصل الصيف – يشتد علينا الحنين لدفء ذكريات الأيام الخوالي.

ولكن وبالرغم من كل شيء، برع المصمم بوگروگ في ابتكار طريقة أخرى للتعبير عن مشاعره واستثمار طاقته، حيث تجلى توقه الشديد وشوقه للأمسيات المليئة بالموسيقى والرقص من خلال مجموعته الأخيرة.

وفي هذا السياق يقول المصمم “أفتقد بشدة متعة السفر مع أصدقائي إلى المغرب والتجول بحرّية في أرجاء الصحراء والاستمتاع بالرقص طوال الليل”.


وهو الأمر الذي كان حافزاً كبيراً للمصمم الذي استلهم أحدث مجموعة له من الحركة والرقص. من خلال استخدام تقنيات الأزياء البربرية والقصات الكلاسيكية التي تعود لعصور مضت، برع المصمم في إضفاء لمسة المرح وروح الاحتفالات على القطع المحايدة البسيطة.

تميّزت المجموعة بالخامات الناعمة بتدرجات الألوان المائلة للزرقة واللون الكهرماني، حيث رأينا القطع المُصممة من الأورغانزا الشفافة التي أصبحت بصمة العلامة المميّزة جنباً إلى جنب البروكار والصوف الفاخرين وهي أقمشة تنساب برشاقة وأناقة على أجسام العارضات اللاتي كنّ يرقصن بحرية وبجمال في الفيلم الخاص بالحملة.


من الفساتين المنسدلة بطول يلامس الأرض إلى المعاطف المصممة بقصّات ناعمة تناسب الجنسين، كانت القطع مصنوعة من مواد تم الحصول عليها من أسواق الأقمشة القديمة في المغرب. لكن على عكس السنوات الماضية، وبسبب تفشي الوباء لم يحظَ المصمم بوگروگ بفرصة التواجد في موطنه ليستمد منه إلهامه المعتاد.

وبدلاً من ذلك، أخذ على عاتقه تصميم المجموعة من مقر علامته في السويد، حيث أوضح المصمم قائلاً “كان عليّ أن أصمم كل النماذج في الاستوديو الخاص بنا في ستوكهولم، وهو شيء لم أفعله منذ سنوات عديدة”. بالنسبة لعلامة Bougroug، عادة ما يتم إنتاج كل شيء في المغرب.

ثم أضاف “لحسن الحظ، تعلمت من خلال العمل مع الحرفيين والخياطين المغاربة الكثير من تقنيات الحرف وحيل الخياطة التي يمكنني تطبيقها على هذه المجموعة”.


يصعب علينا في الوقت الحالي تكهّن متى سنكون قادرين على التمتع بالاحتفالات كما كنا من قبل، ولكن حتى ذلك الحين، قد تمنحكم مجموعة Bougroug الاحتفالية فرصة استحضار دفء ذكريات حفلات وأمسيات الزمن الماضي.

bougroug.com

المصور: أنجلينا بيرجينوال
الموهبة: منى نمير، داني إسكارليت، فيكتور كولر، ياسمينة خليفة
المصمم: أنوار بوگروگ
منسّق المظهر: كولومبين سميل
سينوغراف: جوزيفينا ليدبرج
المكياج: فيرونيكا الدرين
مصفف الشعر: سارة Åsard
مساعد مصفف الشعر: شانيل فالتين
المصورون المساعدون: راسموس ستول، جاكوب ثورناس ، لويز هيلمفريد
تنقيح: Mud Studios
طاقم العمل: كولومبين سمايل، هيلين هونونج كاستينج
المنتج: ديمونة فسهاي
شركة الإنتاج: Bad Land
شكر خاص لـ James & Perra

شارك هذا المقال