تقدّم Burberry نموذجاً رائعاً عن الشموليّة في حملتها الجديدة

دار الأزياء البريطانية ملتزمة بالشموليّة بكل معنى الكلمة

by

انتهجت Burberry مؤخّراً نموذجاً رائعاً يحتذى به للشموليّة. ومن جديد ترتقي دار الأزياء البريطانية بأدائها في مجال الشمولية ضمن آخر مجموعة أطلقتها والتي تأتي في أعقاب الحملة الإعلانية لمجموعة العطلات والتي تميّزت بوجود عارضة الأزياء المحجّبة إكرام عبدي عمر والمغنّي المصري الإيطالي محمود.

وتعتبر حملة ربيع وصيف 2020 التي حملت توقيع المصمّم ريكاردو تيشي دليلاً على التزام العلامة المستمر بالشموليّة.

لقد قام الثنائي الأسطوري Inez وVinoodh بتصوير هذه الحملة والتي كان نجومها الأختين حديد وكيندل جينر جنباً إلى جنب مع العارضة الصاعدة الأكثر شعبية منى توجارد (وهي من أصول تركية وصومالية وأثيوبية) والعارض الياباني نوذومو إيتو، والعارضة طوسين أولاجير التي تعاونت مع علامة Loewe، وكذلك العارضة الرائعة فريا بيها إريكسن ملهمة المصمّم كارل لاغرفيلد.

يشرح المصمّم تيشي “لقد عملت لعدّة مواسم من أجل تحديد هويّة ولغة بصرية جديدة لهذه الدار، تبدو هذه الحملة وكأنّها البداية واحتفاءً بالرجال والنساء الذين يمثّلون علامة Burberry”.

 

 ثم يتابع قائلاً “بعض هؤلاء الرجال والنساء كانوا معي منذ زمن طويل وآخرون بدأوا معي رحلة Burberry. لقد تمكّنوا معاً من تجسيد روح الرقي والجرأة التي تمتاز بها هذه الدار”.

على خلفيّة اللون البيج الأيقوني الخاص بعلامة Burberry، عرض العارضون والعارضات جميع التصاميم التي اشتهرت بها العلامة بدءاً من المعاطف الواقية من المطر إلى حقائب TB وLola المستوحاة من تصاميم مؤسّس الدار Thomas Burberry.

تقول طوسين أولاجير “إنّ Burberry بالنسبة لي بمثابة تعبيرٍ عن الوحدة والحب والقبول والثقة والجمال” في حين تعتبر مشاركة العارضة منى توجارد برهاناً على قدرة العلامة التقدم نحو المستقبل في صناعة الأزياء وتقول “أعتقد بأنّ علامة Burberry تلعب دوراً كبيراً في عالم الأزياء حيث أنّها تمثّل العديد من الأجيال، وتحترم إرثها وتعيد ترجمته بالإضافة إلى قدرتها على خلق تصاميم كلاسيكية جديدة للجيل الجديد”. 

 

شارك هذا المقال