علامة Burberry تتعهد بأن تصبح أكثر مراعاةً للمناخ بحلول عام 2040

وإليكم معنى ذلك

by

تعتبر الموضة ثاني أكبر ملوث في العالم بعد الصناعة النفطية – وقد حان الوقت لإحداث تغييرات حقيقية وملموسة بهذا الشأن.

في العام الماضي تصدّر إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون توقيع “ميثاق الأزياء” عناوين الأخبار والذي حدد مجموعة من الأهداف للصناعة لتجنّب أزمة المناخ، وقد كانت علامة Burberry من بين العلامات التي وقعت على الميثاق، ووضعت خطة جديدة لتُصبح أكثر إيجابية تجاه المناخ.

وفي هذا الصدد، أعلنت دار الأزياء عن خطط جريئة للاستدامة لتُصبح أول علامة موضة فاخرة تتعهد بأن تكون أكثر إيجابية تجاه المناخ بحلول عام 2040، بالرغم من أنّ Burberry قد التزمت بالفعل في العام الماضي بتحقيق هدف تخفيض مستوى انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون إلى الصفر بحلول عام 2040، إلا أنّ خططها الجديدة سترتقي بتلك الأهداف إلى مستوى أعلى.

حيث تعهدت العلامة بسلسلة من الالتزامات في رحلتها نحو الاهتمام بالمناخ، ويشمل ذلك خفض الانبعاثات عبر سلسلة التوريد بنسبة 46٪ بحلول عام 2030 وتطوير المشاريع التي تدعم الآخرين في خفض الانبعاثات الكربونية.

 

Voir cette publication sur Instagram

 
Une publication partagée par Burberry (@burberry)

في هذا السياق أعلن ماركو جوبيتي الرئيس التنفيذي لشركة Burberry في بيان “تم تأسيس علامة Burberry انطلاقاً من الرغبة في استكشاف الطبيعة والأماكن الرائعة في الهواء الطلق والتي لطالما كانت مصدر إلهامنا لأكثر من 150 عاماً، ومن منطلق تراث الاستكشاف هذا وبدافع من روحنا الإبداعية، نضع اليوم طموحاً جديداً جريئاً: وهو أن نصبح إيجابيين تجاه المناخ بحلول عام 2040.

وأضاف “نحن في الشركة متحدون بشغفنا بأن نكون قوة تعمل من أجل الخير في العالم. من خلال تعزيز التزامنا بالاستدامة، فإننا مستعدون للذهاب إلى أبعد من ذلك للمساعدة في حماية كوكبنا للأجيال القادمة.”

وفي هذا الشأن أضاف ريكاردو تيشي كبير مسؤولي الإبداع في Burberry “لطالما كان لدي ارتباط عميق وعاطفي بالطبيعة، فهي تتمتع بقوة ونقاء يمنحك إحساساً بالعودة إلى نفسك وما هو مهم حقاً في الحياة. أنا فخور جداً بأننا كشركة نتخذ هذه الخطوات الملهمة لحماية كوكبنا الجميل والمستقبل لأجيالنا القادمة”.

شارك هذا المقال