الأفلام العربية تتوجه إلى مهرجان كان السينمائي

ثلاثة منها أثارت إعجابنا.

by

يحتاج كل فيلم إلى الكثير من الوقت والجهد والإتقان حتى يتم تصنيفه ضمن فئة الأفلام الكلاسيكية السينمائية، وبالتأكيد يُعتبر مهرجان كان السينمائي الفرنسي نقطة مرجعية مميزة لتقييم جودة أيّ فيلم.

وعلى هذا الصعيد وبعد توقف المهرجان لمدة عام (بسبب تداعيات وباء كورونا)، من المقرر أن يبدأ التنافس على جائزة السعفة الذهبية المرغوبة من الجميع في الشهر المقبل، حيث تم الكشف في الأسبوع الماضي عن إطلاق قائمة الاختيار الرسمي لنسخة هذا العام، ونحن نترقب بشغف الإعلان عن الأفلام الإقليمية التي تمكنت من إحراز هذا النجاح.

سيُقام هذا الحدث من الخامس إلى السابع عشر من يوليو، يترأس لجنة التحكيم لهذا العام المخرج الشهير سبايك لي، إلى جانب المخرجة التونسية كوثر بن هنية التي تم تعيينها مؤخراً عضواً في لجنة تحكيم الأفلام القصيرة، وبالطبع هي لن تكون المخرجة الوحيدة التي تمثل المنطقة، حيث سينضم المخرج المصري سامح علاء إلى لجنة تحكيم الدورة 74 من هذا الحدث السينمائي الرائد.

ومن الجدير بالذكر، أنّ الاختيار الرسمي لهذا العام لا يفتقر إلى وجود الأفلام العربية، حيث سيضم المهرجان فيلم Bonne Mere للمخرجة الفرنسية التونسية حفصية حرزي، و Casablanca Beats للمخرج الفرنسي المغربي المثير للجدل نبيل عيوش، بالإضافة إلى A Hero وهو فيلم من إنتاج المخرج الشهير أصغر فرهادي.

 

Voir cette publication sur Instagram

 
Une publication partagée par Hafsia Herzi (@hafsiaherzi)

بالرغم من أن تفاصيل المهرجان ما تزال طي الكتمان حتى الآن، إلا أننا متحمسون للغاية لمعرفة المزيد، وبالنظر للضجة الكبيرة التي أثارها فيلم “من أجل سما” للمخرجة الخطيب في المهرجان قبل عامين، نأمل أن تحقق مشاركة الأفلام التي تتمحور حول المنطقة المغاربية نفس النجاح.

 

شارك هذا المقال