10 طرقٍ لتقوية الجهاز المناعي

أعيدوا شحن طاقة أجسامكم وذهنكم مع هذه المكملات

by

إن خطر الإصابة بفيروس كورونا يتوقف بشكل كبير على مدى قوة جهازك المناعي. هل أنتم متعبون؟ مرهقون ولا تأكلون بشكل جيد؟ ومع حالة القلق والشك التي نعيشها اليوم، سيؤثر الخوف بشكلٍ سلبي على أجسامنا.

صحيح أن فيتامين سي ومكملات المناعة مفيدة، لكن أفضل طريقة لتعزيز مناعتكم هي أسهل مما قد تعتقدون: وهي النوم جيداً في الليل واتباع نظام غذائي صحي.

إذا كنتم تعانون من التعامل مع القلق، فلا بد أن تذكروا أنفسكم بأن القلق من حدوث مشكلةٍ ما لن يمنع حدوثها. إن تقبل فكرة عدم القدرة على التحكم بنتيجة الوباء هو الخطوة الأولى (والأهم) تجاه توجيه طاقتكم نحو ما يمكنكم القيام به، وهو حماية صحتكم.

إليكم 10 طرقٍ لتنشيط جهاز المناعة.

فترات نوم أطول
كلنا يعرف أن النوم هو أفضل علاج لتجديد الجسم والتخلص من التوتر. فالنوم الكافي يجعل الجسم مستعداً لمحاربة الأمراض. شاشة الهاتف المتحرك قد تكون صديقاً ممتعاً ولكنها تتسبب أيضاً في الأرق. لذا لا تستخدموها بكثرة.

الرياضة
البقاء في المنزل لا يعني عدم ممارسة الرياضة، على العكس. هناك عدد كبير من التطبيقات التي تقدم برامج عضوية بأسعار مخفضة لتتمكنوا من ممارسة الرياضة في المنزل. وهناك الكثير من حسابات الإنستاغرام التي تقدم جلسات مجانية مباشرة.

أضيفوا الثوم إلى كل وجباتكم
يعتبر الثوم “أبو العلاجات” بفضل مزاياه المضادة للالتهابات ولهذا حاولوا إضافة الثوم إلى كل وجباتكم.

استمعوا إلى موسيقى سعيدة
ابدأوا يومكم بالاستماع لموسيقى تدخل السعادة إلى قلوبكم، حتى قبل النهوض من السرير! تشير الأبحاث إلى أن الموسيقى تخفف من التوتر وتحسّن المناعة. هيا استمعوا وارقصوا!

تجنبوا شرب الكحول
إذا كنتم تحاولون التخفيف عن أنفسكم في الأسابيع الماضية بكأسٍ أو كأسين من الكحول فلا بأس، ولكن الكحول مع الكر يقللان من قدرة الجسم على إنتاج خلايا الدم البيضاء مما يعرض جهازكم المناعي للخطر.

اجلسوا تحت أشعة الشمس
قد لا يكون هذا الأمر صعباً نظراً لأننا محبوسين في المنزل الآن. ولكن إذا كنتم محظوظين بامتلاك شرفة واسعة أو حديقة منزل فعليكم بالجلوس تحت الشمس لبعض الوقت، أو استغلوا وقت الخروج لشراء الحاجات المنزلية للوقوف تحت الشمس قليلاً.

تدربوا على التنفس
الجميع يعرف الآن أن التأمل يخفف من التوتر والقلق. حان الوقت لتجربته والتواصل مع ذاتكم قليلاً.

الحمام الدافئ
إن الاستمتاع بحمامٍ دافئ مع موسيقى هادئة هو الطريقة المثالية لبدء اليوم والعناية بالنفس.

تواصلوا مع الطبيعة
إذا كان المشي خارجاً مسموحاً في مدينتكم فاخرجوا للمشي في أحضان الطبيعة لأن هذا من شأنه تخفيض معدلات الكوليسترول وتهدئة الذهن. 

جنبوا التدخين
إنها نصيحة معروفة ولكن علينا تذكيركم بها. فالمدخنون أكثر عرضة لمضاعفات فيروس كورونا. هذا هو الوقت الأنسب للإقلاع عن هذه العادة.

شارك هذا المقال