أفضل سينما مستقلة في دبي تجمع التبرعات لبيروت

عرض أفلام لمخرجين لبنانيين لإنقاذ الأرواح

by

على الرغم من مرور 10 أيام على الانفجار الكارثي الذي وقع في بيروت، إلا أنّ الجميع بدءاً من دور الأزياء الفاخرة إلى المصوّرين الفوتوغرافيين والمبدعين والآن دور السينما يتّحدون مع بعضهم في محاولة لجمع الأموال للمجتمعات اللبنانية المتضررة.

لقد أودى الانفجار بحياة 200 شخص (34 شخص منهم من اللاجئين، بحسب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) وقد أصبح 300.000 شخص بلا مأوى. كما بلغ عدد الأشخاص المصابين بجروح 5000 شخص من ضمنهم 124 لاجئ، بينهم 20 شخصاً يعانون من جروح خطيرة.

في ظل تزايد المجاعة وانتشار جائحة كورونا وارتفاع معدلات التضخم والاضطرابات المدنية، بات لبنان بأمس الحاجة إلى دعم المجتمع الدولي أكثر من أيّ وقت مضى.

في دبي، بادرت سينما عقيل وهي أشهر سينما في الإمارات العربية المتحدة ومقرها مركز الفنون في حيّ السركال بمحاولة لجمع الأموال لإغاثة بيروت المتضررة من التفجير.

بالتعاون مع شركة توزيع الأفلام في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “فرونت راو فيلمد إنترتينمنت” ستعرض سينما الأفلام المستقلة المفضلة مجموعة من الأفلام التي ستذهب كل عائدات بيع تذاكرها والبالغة 14ألف دولار مباشرة إلى الصليب الأحمر اللبناني.

View this post on Instagram

💯 of our our RELIEF FOR BEIRUT screenings initiative in partnership with @front_row_films are sold out. Now, our community @alserkalavenue comes together #ForLebanon , check out all the ways you can help including collection of supplies, @gulfphotoplus print sale ++ #Repost @alserkalavenue ・・・ A day for Beirut. This Saturday, 15 August, come to Alserkal Avenue to support relief efforts for Lebanon. The Alserkal community will donate their proceeds, and Alserkal will match everything the community raises that day. We are also launching a drive to collect urgently-needed items in Warehouse 46, and will have a collection point for any spare change in A4 Space. There are many ways to help, and no action is too small. Swipe for more info.

A post shared by Cinema Akil (@cinemaakil) on

ستبدأ العروض من 12 – 15 أغسطس، حيث ستشمل بعض الأفلام الإقليمية والدولية المفضلة لمخرجين لبنانيين أمثال نادين لبكي وزياد دويري.  

سيتم عرض فيلم “وهلق لوين؟” للمخرجة نادين لبكي، وهو فيلم يتبع قصة حياة مجموعة من النساء اللبنانيات اللواتي يناضلن من أجل التخفيف من التوتر بين المسيحيين والمسلمين في قريتهن.

كما سيتم عرض فيلم “بيروت الغربية” للمخرج دويري (والذي حاز سابقاً على جائزة أفضل فيلم أجنبي). تدور قصّة الفيلم حول الأحداث في عام 1975 وتتبع حياة طارق وهو شاب في سن المراهقة تغمره السعادة بسبب الفوضى والاضطرابات التي تحدث في مدينته حيث لم يعد مضطراً للذهاب إلى المدرسة. يظهر الفيلم قوة الشباب في تغيير المجتمع بالكامل.

شارك هذا المقال