النساء المصريّات يرفعن أصواتهن ضد المتحرّشين الجنسيين

في خضم حركة #MeToo في مصر

by

مع تعرّض 99.3% من النساء المصريّات للاعتداء الجنسي فقد حان الوقت لأن تلحظ البلاد حركة Me-Too التي أثيرت أخيراً.

شهدت عطلة نهاية الأسبوع الماضي ولادة هذه الحركة إثر إطلاق صفحة على الإنستاغرام تحت عنوان @AssaultPolice (شرطة الاعتداءات الجنسيّة). وقد وجّه منشور كتبه مجهول على هذا الحساب اتهامات ضد المتحرّش أحمد بسام زكي البالغ من العمر 22 عام مفادها قيامه يالاعتداء على أكثر من 100 طالبة في جامعة القاهرة.

في غضون أيّام حقّقت الصفحة نسبة متابعة كبيرة حيث وصل العدد إلى 160 ألف متابع، ممّا أدّى في النهاية إلى فتح تحقيق من قبل السلطات المصريّة والذي تمّ على إثره اعتقال أحمد زكي الذي اعترف بدوره بالتحرّش بست سيّدات.

وخلال وقت قصير استخدمت المزيد من النساء منصّاتهن لمناقشة تجربتهنّ الخاصّة بالتحرّش الجنسي في مصر. كما علت أصوات أشهر الأسماء في العالم العربي ليثيروا علناً قضيّة الاعتداء الجنسي الراسخة في مصر وحول العالم.

كانت الممثّلة المصريّة سلمى أبو ضيف من بين أوّل من تحدّث عن هذا الموضوع. في مقطع فيديو جمع أكثر من 60 ألف مشاهدة تحدّثت أبو ضيف عن تجربتها الخاصّة مع التحرّش الجنسي وكتبت في منشور “أحمل الكثير من الغضب والشعور بعدم الأمان في داخلي بسبب تعرّضي للتحرّش. أرجوكم أثيروا هذه القضيّة، أريد أن أشعر بالأمان “.  كما دوّنت الممثّلة رقم هاتف مكتب شكاوى المرأة في مصر (15115) لتشجيع النساء على الإبلاغ عن الجرائم المرتكبة ضدّهن.

كما تحدّثت المؤثّرة المصريّة مايا السيّد في مقطع فيديو حقّق أكثر من مليون مشاهدة عن حالات التحرّش الجنسي التي تعرّضت لها في مكان العمل حيث قالت “أريد أن أشعر بالأمان. إنّني أدعو جميع الناجيات اللواتي تحدّثن عن تجربتهنّ مع المعتدي أحمد زكي لتقديم شكاوى رسميّة ضدّه حتى يكون عبرة لأمثاله ممّن تسوّل له نفسه التحرّش بالنساء أو اغتصابهن أو مهاجمتهن”.

View this post on Instagram

في نطاق اوسع من قضية التحرش التي تشغل الرأي العام المصري والعربي هذه الأيام .، أكاد أجزم أن معظم فتيات العالم العربي والعالم كله -ما عدا قلة محظوظة- ، تعرضن ولو مرة لتحرش لفظي أو جنسي و كتمن الواقعة خوفا من مجتمع غير عادل. أنا فخورة بهذا الجيل من البنات الذي كسر حاجز الصمت . التحرش و العنف الجنسي عار على الذي يقترفه ، لا عليك انتي. شكرا لكل الفتيات اللائي خرجن عن صمتهن من أجل كرامتهن و من أجل كرامة الأخريات. و شكرا لكل الرجال المحترمين الذين يساندونهن. #مش_غلطتك #عار_عليه_مش_عليك #أنا_زاده #أنا_أيظا A broader view on the painful sexual assault case that is preoccupying the public opinion, I can guarantee that all Arab women – with the exception of few lucky ones- have experienced some sort of harassment and were too afraid to expose their predators because of the unfair social response. I am very proud of this new generation of young girls who speak up. Harassment and rape are shameful for those who commit it, not the victim. Grateful for every woman who was not silenced and stood up for her dignity and that of every other woman. And grateful for the men who are standing wholeheartedly by the victims. #not_your_fault #metoo #hendsabry #هند_صبري

A post shared by هند صبري (@hendsabri) on

كما تطرّقت هند صبري إلى قضيّة الاعتداء الجنسي في العالم العربي. كتبت الممثّلة التونسيّة المقيمة في مصر “يمكنني أن أؤكد لكم بأن جميع النساء العربيّات باستثناء عدد قليل من المحظوظات قد تعرّضن لنوع من التحرّش وكنّ خائفات للغاية من فضح المتحرّش بسبب الاستجابة الاجتماعية غير العادلة”.  ثم أضافت “أنا فخورة جدّاً بهذا الجيل الجديد من الفتيات الصغيرات اللواتي يرفعن أصواتهن. إن التحرّش والاغتصاب أمر معيب لمن يرتكبه وليس للضحيّة”

شارك هذا المقال