هذا الفيلم حاز على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي

سابقة تاريخية.

by

تصدّر فيلم سامح صالح “أخشى أن أنسى وجهك” عناوين الصحف إثر ترشيحه لأول مرة لجائزة السعفة الذهبية المرموقة في مهرجان كان السينمائي. اليوم، يُعتبر هذا الفيلم القصير سابقة تاريخية باعتباره أول فيلم مصري يفوز بالجائزة.

يتتبع الفيلم الذي تبلغ مدته 15 دقيقة قصة شاب يدعى آدم يحاول التصالح مع صديقته بعد مرور 82 يوماً على الانفصال. إلى جانب صالح، كان هذا الفيلم القصير من إنتاج المخرجين المصريين مارك لطفي الذي اشتهر بفيلمه القصير “حتة خشبة” ومحمد تيمور.

سبق وأن عُرض فيلم “أخشى أن أنسى وجهك” في مهرجان تورنتو السينمائي، كما فاز بجائزة مهرجان موسكو السينمائي لأفضل فيلم قصير. كما حقق مخرجا الفيلم نجاحاً كبيراً في موطنهم، حيث حازا على جائزة النجمة في مهرجان الجونة السينمائي لأفضل فيلم عربي قصير.

كما تم اختيار فيلم “أخشى أن أنسى وجهك” في مهرجان كان السينمائي ضمن قائمة مختصرة مؤلفة من 11 فيلماً عالمياً قصيراً، بما في ذلك فيلم Blue Fear لماري جاكوتي ولولا حليفة ليجراند، وفيلم Sudden Light للمخرجة صوفي ليتمان و Camille Contactless للمخرج Paul Nouhet.

ومن بين الأفلام العربية الأخرى الجديرة بالملاحظة والتي تم عرضها في مهرجان كان السينمائي هذا العام الفيلم اللبناني Passion Simple للمخرجة دانيال عربيد والفيلم المصري “سعاد” للمخرجة آيتن أمين.

 

شارك هذا المقال