لا تدعوا المهرجان السينمائي السوداني التجريبي يفوتكم

جميع عائدات المهرجان ستذهب إلى إتحاد الأطباء السودانيين

by

مع وصول السياسة إلى نقطة الغليان في بوتقة الانصهار الجنوبية في المنطقة، يبدو أن جوائزها أو مهرجاناتها الأخيرة في السينما والفنون المرئية قد تبخرت من وجهة نظرنا. فقد أظهرت الأحداث الثقافية الاخيرة من ورش العمل الفنية العامة إلى مهرجانها السينمائي السنوي، أن المشهد الفني سياسي – وأنه تقديمي أكثر من أي طريقة أخرى، يتمتع الفن بالقدرة على التعبير عن الميل لكل من الحرية والديمقراطية.

يتم تمثيل هذا من الناحية التاريخية من خلال الأفلام التجريبية، من الكلاسيكيات السودانية مثل “إيسان”  لإبراهيم شداد في عام (1994) والإنتاج الأحدث لمصنع السودان للأفلام. وكما يتضح من العمل الأسطوري لفاروقي، فإن الفيلم التجريبي هو أفضل ما يتم تسهيله في أوقات الحرب أو الاضطرابات المدنية، نظراً لقدرته على الحركة وتكلفته المنخفضة، مما يخلق بعضاً من أجمل الأعمال في تاريخ السينما.

sudanese film festival 2كجزء من مبادرة جديدة اتخذتها شاكو ماكو، وهي مساحة ثقافية رقمية ومادية في مالمو بالسويد، تقوم بتسهيل الأعمال المعاصرة التجريبية لمبدعي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المهجر، وفي أعقاب الثورة السودانية، تم التواصل مع مؤسِّسة فريق حبيبي ( جمعية صناعة الأفلام في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تركز على النساء والأرشيف الرقمي) لإقتراح حدث خيري بهدف جمع التبرعات.

غالباً ما يكون التنسيق في المغترب أمراً مفروغاً منه، مع مزيد من القدرة على السفر وعامل اللغة. ومع ذلك، بعد أشهرٍ من التواصل مع مختلف الفنانين والمنظمات السينمائية والنقاد في السودان، كان من المفيد معرفة أن النضال الفني قد تم الإبقاء عليه خارج معضلة انقطاع الإنترنت وقضايا التأشيرات. يُعتبر الإنتاج الفني المتأثر بالحرب أكثر ملاءمة وإنتاجية من العمل الفني نفسه، بدلاً من التأثير الثقافي أو الفني الأوسع.
سيستمر المهرجان لمدة يومين وسيضم بعضاً من أفضل الأفلام التجريبية من المنطقة. والأفلام كلها قصيرة ومن إخراج مخرجين سودانيين. فيلم باهار (2015) للفنان السوداني ورسام الكاريكاتير السياسي خالد البيه، وأول فائزٍ بجائزة فريدوم (وهي منح الإقامة للفنان الفائز) من قِبَل بين أميركا و آرتكس.

Bahar sudanese film
ذا آرت أوف سين 2019) هو فيلم وثائقي من تأليف إبراهيم مرسال، يروي قصة أول فنان يكشف عن نفسه بأنه مثلي الجنس في السودان، وبحثه عن القبول والمصالحة من عائلته في الوطن. كما سنعرض أيضاً الفلم الفائز بجائزة “أس آي أف أف” وهو فيلم (السيروتونين 2017) للمخرج شهاب ساتي. والفيلم الوثائقي الموسيقي (في البحث عن الهيب هوب 2013) للمخرجة إسراء الكوجالي الموسيقي الوثائقي، والذي يتتبع مشهد الهيب هوب الناشئ في السودان.

ستُقام بعد العرض جلسة نقاشٍ مع المخرجين وناشطين فنيين ونقاد من السودان. حيث ستدور المحادثة حول الثورة في الفن المرئي، وستتم مناقشتها بين منسقة جماعة حبيبي فانك وأمينة أرشيفها لاريسا نور وعزة أبو بكر وريناد نورين وراحيل ويلديب سيباتو من منتدى السويديين من أصل أفريقي للعدالة.

sudanese film festival 3الآن وأكثر من أي وقت مضى، يمكن للفن أن يشعل ثورة، ونأمل أن تكون هذه واحدة من العديد من المبادرات التي تستخدم فيلماً تجريبياً لإشعال محادثة حول المنطقة.

سينما هيبنوس من 17 إلى 18 أغسطس، تذهب جميع التبرعات إلى اتحاد أطباء السودان.
لمزيد من المعلومات، اضغطوا هنا

شارك هذا المقال