علامات الموضة تدعم فلسطين بكل قوة وجرأة

التضامن أمر أساسي

by

هل ترغبون بدعم فلسطين بشكل عملي وفعال؟ يُعد الانضمام إلى حركة “المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات” إحدى الطرق الأساسية لتحقيق هذه الغاية. فهي حركة فلسطينية المنشأ عالمية الامتداد تدعو إلى مقاطعة المنتجات التي مصدرها المستوطنات الإسرائيلية الاستعمارية والعلامات التجارية التي تدعم سياسية الفصل العنصري الإسرائيلي، وها هي شركة Harvey Nichols الكويت تعلن عن انضمامها إلى هذه الحركة.

حيث تقوم هذه الشركة الفاخرة بإزالة منتجات علامة Cult Gaia التي مقرها لوس أنجلوس من سلسلة متاجرها بعد أن أظهرت مالكتها ياسمين لاريان علناً دعمها لإسرائيل على وسائل التواصل الاجتماعي.

فقد استخدمت لاريان منصّتها على الإنستاغرام لإعادة نشر صورة ذكرت فيها “أنا أؤيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها” كما نشرت في قصصها: “هناك الكثير من المعلومات المضللة على شبكات التواصل الاجتماعي… وهي تنشر الكراهية من جانب واحد. احرصوا على معرفة القصّة الكاملة قبل إعادة نشر هذه المعلومات. أنا أصلّي من أجل كل شخص كان ضحية هذا العنف من كلا الطرفين “.

وعلى إثر هذا المنشور واجهت لاريان على الفور ردود فعل عنيفة من المستخدمين الذين أوضحوا آثار منشورها المؤذية لكلا الطرفين، منوهين إلى أنّها رواية بعيدة عن المصداقية ومضللة بشكل خاص لأنها تتجاهل حقيقة عدم تكافؤ القوة بين إسرائيل وفلسطين. كما تزايدت المطالب بإزالة منتجات علامة Cult Gaia من المتاجر الكبرى.

كما انضمنت متاجر كبرى مثل Harvey Nichols دبي و Galeries Lafayetteالدوحة و Ounass و Bloomingdales في الشرق الأوسط و Farfetch إلى مقاطعة العلامات التجارية التي تدعم السياسة الإسرائيلية.

ولكن في حين اختار البعض المقاطعة لدعم فلسطين والدفاع عنها، لجأ البعض الآخر إلى جمع التبرعات، لا سيما عارض الأزياء والملاكم الجزائري الفرنسي يونس بن جمعة، الذي أطلق من خلال علامته Studio FY7 القائمة في باريس قميصاً خاصاً بألوان العلم الفلسطيني.

 

Voir cette publication sur Instagram

 
Une publication partagée par STUDIO FY7 (@studiofy7)

ومن الجدير بالذكر أنّ بن جمعة قد تعاون مرة أخرى مع كميل عباس المدير الإبداعي في علامة AWGE (فقد تعاون الثنائي  في يونيو الماضي من عام 2020 على إطلاق قمصان من علامة تجارية يمنية لمساعدة الجمعيات الخيرية اليمنية). ستذهب جميع عائدات مبيعات القمصان الفلسطينية إلى الجمعيات الخيرية بما في ذلك مؤسسة Lifeblood Foundation ومؤسسة تحالف أطفال الشرق الأوسط.

كما انضمت إلى هذه الحركة المصممة الفلسطينية ميرا عدنان البابا، حيث بدأت المبدعة المقيمة في غزة تعاونها مع صندوق إغاثة غزة من خلال منصة جمع التبرعات LaunchGood. تتطلع الحملة لجمع50,000  دولار أمريكي، وستساعد منظمة الإغاثة الإسلامية الأمريكية غير الربحية لتقديم مساعدات طارئة لضحايا هجمات غزة.

كما تحدثت Huda Beauty وهي من العلامات التجارية الهامة عن هذه القضيّة. حيث استخدمت هدى قطان مؤسِّسة علامة الجمال الشهيرة منصّتها على الانستاغرام لانتقاد ممارسات حظر المنشورات الذي تفرضه وسائل التواصل الاجتماعي على المحتوى الفلسطيني وحث الناس على التعاضد ضد الظلم والإجحاف.

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par Huda Kattan (@huda)

وفي هذا الصدد، قالت قطان “لأول مرة على الإطلاق، حصلنا على هدية من وسائل التواصل الاجتماعي وهي فرصة متساوية لنشر الأخبار ونشر الأشياء من وجهة نظرنا، ولكن الأمر ليس كذلك على أرض الواقع، لأنّ هذه الفرصة تعتمد على الجانب الذي تقاتل من أجله. إن كنت متضامناً مع الجانب “الخطأ”، عندها سيتم إخفاء أو حذف منشورك ولن يراه أحد”.

شارك هذا المقال