الموجة الجديدة من نقاد الموضة يشكّلون صناعة الموضة

رأيهم مهم جداً

by

في الوقت الراهن، تعتبر منصّة دايت برادا “ Diet Prada ” عنصراً أساسياً في صناعة الموضة. من انتقاد أكبر دور الأزياء في العالم للاستيلاء على الثقافة أو علامات الأزياء السريعة  لتقليد التصاميم، نجحت هذه المنصة التي حازت على أكثر من مليوني متابع منذ تأسيسها في عام 2014 من إحداث تحول نوعي كامل.

قبل تأسيسها بوقت قصير، كان مستقبل نقاد الموضة على المحك. مع تزايد عدد الشخصيات المؤثرة على الإنستاغرام، واتجاه الصناعة نحو المسار السريع، ولت الأيام التي كان يتم فيها  نقد المجموعات بشكل نزيهال.

مع تكيّف دور الأزياء مع المجال الرقمي، كان على عالم نقد الموضة أن يصبح رقمياً أيضاً. وقد وضعت دايت برادا برنامج عمل خاص بها. اليوم، وجد نقد الموضة منصّة له على الإنستاغرام والتويتر وبات الميمز  الشكل الرئيسي لها.

إنّ منصّة دايت برادا التي تعرضت لانتقادات كثيرة بسبب احتضانها لثقافة الانتقاد، ليست وحدها. لأنّ الإنستاغرام يعتبر أيضاً موطناً لبعض صحفيي الموضة الأكثر احتراماً في الصناعة والذين يتمتعون بالجرأة لمشاركة النقد الساخر والمراجع المبالغ فيها.

وهنا جمعنا لكم المنصات المفضلة لدينا.

Pierre Alexandre M’Pelé (@pam_boy)

 

View this post on Instagram

 
Brief thoughts: Balenciaga’s $780 football jersey. ‪When luxury houses tackle physical recreation, they usually go for the type of activities historically associated with and practiced by the upper class — especially equestrian sports. It’s like telling Average Joe: buy our riding boots and you might one day own a stable full of Asil Arabians. Balenciaga, a storied haute couture house releasing its own football jersey is a firm stance by its creative director.‬ It will appear to luxury lovers as an affront; Gvasalia disrespecting the legacy of Cristóbal Balenciaga. But it’s also what keeps the house relevant. Respecting traditions is boring (all the more so in the relentlessly fucked-up world in which we live). In the luxury sector, it means abiding to classism. So it doesn’t come off as a surprise for Gvasalia to occasionally defy Cristóbal’s legacy. If anything, it’s healthy, considering the designer’s turbulent upbringing. He once said: “my childhood was not steeped in flowers or butterflies but war.” But the Georgian designer does more than spitting on Cristóbal‘s grave. He does something more significant, and ideological. He’s disrupting the luxury house from within. His collections oftentimes exhibit a snub to the market he’s meant to seduce.‬ It’s quite paradoxal. Luxury houses aim to woo a wealthy audience with elevated, showstopping items one could not afford easily. With his football jersey, Gvasalia is deconstructing what luxury means. Does it still mean anything, anyway? Whether Gvasalia’s mission will leave a fruitful impact on how we perceive luxury is uncertain. What’s sure is that Demna Gvasalia is one of the few designers still walking in the streets (not just Rue du Faubourg Saint-Honoré) and still absorbing the zeitgeist. Football jerseys have become the new logo t-shirts, and symbols of appartenance and status. Everyone, rich or poor, fans or simple spectators, congregated to watch the 2020 UEFA Champions League’s final game. There were fireworks in Paris, straight men crying, and the emotion was palpable. Football is the sport of the people, all around the world. But one wonders who can actually afford to play on Balenciaga’s team?

A post shared by @PAM_BOY (@pam_boy) on

إذا كان هناك شيء واحد يميز M’Pelé عن غيره فهو صراحته وصوته الغير المنحاز، وخبرته في صناعة الموضة.

كتب الصحفي في وقت سابق في كل من صحيفة LOVE و Women’s Wear Daily و The Face قبل إطلاق مجلته الخاصة SCRNSHT ويصبح محرراً في مجلة Perfect Magazine التي تم إطلاقها مؤخراً. لكن منصته على الإنستاغرام هي المكان الخاص به. إذا كنتم تبحثون عن دراسات نقدية صريحة لكل عرض أزياء تقريباً، أو لتعلم  دروساً قيّمة في التاريخ عن الموضة، فما عليكم إلا متابعة Pam Boy.

Luke Meagher (@hautelemode)

اكتسب ميجر شهرة كبيرة عبر الإنترنت بفضل ذكائه وروح الدعابة لديه، بالإضافة إلى قائمته الأيقونية على اليوتيوب وجلسات  النقد. ما هي ضربته الأخيرة؟  نقد كامل لمسلسل نتفلكس الجديد الرائج ” Emily in Paris ” حيث تم رصد البطلة مرتدية قميص مطبّع ببرج إيفل في أول يوم عمل لها. حيث كتب “من يرتدي قميص مطبّع ويذهب إلى العمل في باريس؟!”.

Shelby Ivey Christie (bronze_bombshel)

 

View this post on Instagram

 

Walked around Herrod’s with @melissaswardrobe saying “Prawwwduh” (Prada) like @londongirlinnyc – Am I British yet?

A post shared by Shelby Ivey Christie (@bronze_bombshel) on

بدأت مؤرخة الموضة والأزياء حياتها المهنية كمتدربة في مجلة InStyle، وعملت مع الصحف الرئيسية بما فيها Vogue و W Magazine.

يُحتفى بكريستي بشكل خاص لرفع صوتها بالتحدّث عن تاريخ السود ونقص التمثيل في الموضة. إنّها تستحق المتابعة.

شارك هذا المقال