8 صور نمطية عن المحجبات يجب التخلص منها

كلا، لا يقمن بالإستحمام بحجاباتهن

by

هناك العديد من الصور النمطية والافكار المسبقة المتعلقة بالنساء المسلمات. إذ تعاني تلك السيدات من المعاملة السيئة في جميع أنحاء العالم.

ولا يزال الإسلاموفوبيا (الخوف من الإسلام) في أعلى مستوياته على الإطلاق. فبعد إطلاق النار في كرايستشيرش الذي أدى إلى مقتل 50 مسلماً في أحد المساجد، ارتفع عدد جرائم الكراهية ضد المسلمين بنسبة 600% في المملكة المتحدة وحدها (نعم، 600%).

وهذا مجرد مثال واحد. حيثُ هناك العديد من الصور النمطية التي لا تعد ولا تحصى والتي يتم لصقها باستمرار بالنساء المسلمات – وخاصة المحجبات منهن.

والأذى الذي تسببه تلك الأفكار المسبقة هائل جداً، ولإلقاء الضوء على الصراع الذي تعاني منه الكثير من النساء كل يوم، نستعرض لكم بضع تلك الأفكار التي علينا القضاء عليها.

يتحكم الحجاب بكل قراراتهن
إن الحجاب قرار شخصي تتخذه النساء المسلمات. ولكن هذا لا يعني أن كل عمل يقمن به مرتبط بالحجاب الذي يغطي شعرهن.

المحجبات محافظات (شديدات التدين)
الحجاب في الواقع ليس مقياساً للتدين ولا مقياس لأي بوصلة سياسية.

جميع النساء اُجبرن على ارتداء الحجاب
من المؤكد أن بعض النساء ملزمات بوضع الحجاب قانونياً في بعض البلدان أو بإجبارٍ من والديهن، ولكن الأغلبية لسن كذلك. فالتعميم لعبة خطيرة.

النساء اللاتي يرتدين الحجاب يتعرضن للقمع
يعتبر الكثيرون أن الحجاب أداة للقمع. لكن لطالما كان الحجاب اختيار المرأة التي ترتديه.

لا يمكن للمحجبات ممارسة الرياضة
يمكننا أن نأخذ البطلة الأولمبية ابتهاج محمد كمثال على هذا الافتراض المضحك.

هناك طريقة واحدة صحيحة لارتداء الحجاب
كما ذكرنا سابقاً، إن الحجاب ليس مقياساً للتدين. ولكن الأهم من ذلك أن النساء ممثلات لأنفسهن، وبالتالي فإن اختيارهن لملابسهن لا يجب أن يخضع للرقابة.

لا يمكن للمحجبة أن تهتم بالحركات النسائية
مع إساءة تفسير الحجاب كأداةٍ للاضطهاد، يعتقد الكثيرون أن النساء المحجبات يلتزمن بالضرورة بالقواعد الذكورية. ولكن أولئك الذين يعتقدون أن المحجبات لا يمكن أن يشجعن الحركات النسائية يقومون في نهاية المطاف بالحكم على النساء من خلال اختيارهن لأزيائهن وليس لشخصهن. وفي نهاية الأمر، إن ارتداء الحجاب هو خيار النساء اللواتي يقمن بارتدائه فقط.

شارك هذا المقال