طريقة دعم علامة Lush لشركات الأعمال يملكها ذوو البشرة السوداء في العالم العربي

Black lives still matter

by

إلى جانب الاحتجاجات الدولية الداعمة لحركة Black Lives Matter شهدت الأشهر القليلة الماضية محادثات حول العنصرية في العالم العربي بوتيرة لم يسبق لها مثيل. وعلى الرغم من توقف المظاهرات في الأسابيع الأخيرة إلا أنّ الالتزام بدعم مجتمعات السود في الشرق الأوسط لم يتوقف.

بادرت علامة Lush لمستحضرات التجميل الأخلاقية إلى مساعدة الشركات الصغيرة المملوكة من قبل ذوي البشرة السوداء في الشرق الأوسط والتي تأثرت سلباً جراء وباء كورونا.

ومن أجل تحقيق هذا الهدف دخلت Lush في شراكة مع منظمة محلية يملكها السود لتوفير التعاون والترويج والتدريب للأعمال التي تديرها الأقليات والمملوكة من ذوي البشرة السوداء في المنطقة. قال ميش وايتهاوس المدير الإقليمي للبيع بالتجزئة في Lush MENA “إننا في لاش نؤمن بأنه من حق جميع الناس التمتع بحرية الحركة في جميع أنحاء العالم وهذه المبادرة جزء من أخلاقيات علامة Lush لمساعدة مجتمعاتنا على تحقيق ذلك”.

“نحن متحمسون جداً للعمل مع فريق شغوف مثل الشركات المملوكة من ذوي البشرة السوداء في الإمارات العربية المتحدة. لقد تعرضت العديد من الشركات الصغيرة في الشرق الأوسط لضربة قوية خلال الأزمة الصحية العالمية، لذا فإننا نسعى معاً لدعمها بأي طريقة ممكنة”.

وكجزء من هذه المبادرة تمنح علامة Lush الشركات فرصة الوصول إلى منصات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها حيث سيتم تسليط الضوء عليها بشكل أسبوعي وثابت، بالإضافة إلى جلسات لقاءات مباشرة على الإنستاغرام. ولن يقتصر الأمر على مواقع الإنترنت فقط، حيث تقدم علامة التجميل أيضاً دروساً في الأعمال التجارية من خلال التواصل مع العلامة التجارية والتدريب عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى إمكانية الوصول إلى مساحة استوديو العلامة حيث يمكن استضافة جلسات تصوير خاصة بمنتجات هذه الشركات وإدارة عمليات إرسال المؤثرين الخاصين بها والتعاون معهم.

إن كان لديكم نشاطاً تجارياً تديره الأقلية أو مملوكاً من قبل ذوي البشرة السوداء، فكل ما عليكم فعله هو إرسال بريد إلكتروني إلى [email protected] أو [email protected] للمشاركة.

شارك هذا المقال