5 أفلام لمخرجات نساء عليكم مشاهدتها

انسوا نيتفلكس

by

منذ إطلاق جوائز الأوسكار في عام 1929 لم تفُز سوى سيدة واحدة فقط بجائزة أفضل مخرجة (وهي كاثرين بيغالو عن فيلم The Hurt Locker) في حين لم يتم ترشيح أي مخرجةٍ من ذوات البشرة الملونة أبداً لهذه الجائزة. 

صحيح أن عدد الأفلام التي قامت نساء بإخراجها قد ازداد (حيث كان هناك 12 مخرجة من أصل 113 مخرجاً في قائمة أفضل 100 فيلم لعام 2019)، ولكن الرجال ما يزالون مسيطرين على هذه الصناعة في هوليوود مما يجعل اكتشاف الأفلام التي لم يقم رجالٌ من أصحاب البشرة البيضاء بإخراجها أمراً صعباً. 

هناك عدد لا يحصى من المخرجات النساء الواتي يستحقين الإعجاب والتقدير. وهنا نعرفكم بأهم 5 أفلامٍ أخرجتها نساء.

Queen & Slim

Queen & Slimرغم أنه صدر للتو إلا أن فيلم Queen & Slim حصد قاعدة جماهيرية واسعة. الفيلم من إخراج ميلينا ماتسوكاس (التي أخرجت في السابق أغاني مصورة لسنوب دوغ وبيونسيه وريهانا) ومن كتابة الكاتبة الحائزة على جائزة إيمي لينا وايث (التي اشتهرت بدور صديقة عزيز أنصاري في فيلم Master of None). يروي الفيلم قصة حب في شخصين يلتقيان في موعدٍ غرامي من تطبيق Tinder ولكن يبوء الموعد بالفشل ويجدا أنفسهما هاربين من أمرٍ خطير. الشخصيات معقدة ومتعددة الأوجه وقوية. الفيلم غني بالأفكار الرومانسية والكوميدية وحتى السياسية ويذكرنا بأن الحب دائماً موجود حتى في أحلك الأوقات.

The Wolfpack

The Wolfpackهذا الفيلم الوثائقي المرشح لجائزة أوسكار هو من إخراج كريستال موزيل وفيه تروي قصة 6 أشقاء يتلقون تعليمهم في المنزل ويعيشون حالةً من “الحجر المنزلي”لأن والدهم يتّبع عقيدة “هاري كريشنا” التي لا تعترف بنمط الحياة المعاصر وتشكك به. وقد يبدو الأمر مخيفاً ولكن الفيلم يبثّ رسالةَ مليئة بالتفاؤل وهو تكريم للحب والعائلة والنضج. ولقد نجحت موزيل في رصد مشاعر الأشقاء بشكلٍ عفوي وصادق وهم يتحدثون عن شخصيات هوليوود المفضلة لديهم. ولكن الغريب في الأمر أن الحجر المنزلي الذي يعيشونه هو واقعنا في جميع أنحاء العالم اليوم.  

Divines

Divinesيعتبر هذا الفيلم أول تجربة للمخرجة الفرنسية المغربية هدى بن يمينة وفازت عنه بجائزة “كاميرا دور” في مهرجان كان السينمائي لعام 2016. يتحدث الفيلم عن قصة حب بين مراهقتين تحلمان في الخروج من الضواحي الباريسية وبناء ثروةٍ كبيرة. تجري معظم أحداث الفيلم في الأحياء الباريسية البرجوازية التي يعيش فيها أصحاب البشرة البيضاء ويقدم نظرة مركبة وخيالية عن العاصمة الفرنسية. وكما فعل المخرج كاسوفيتز في فيلمه “الكره” قبل 20 عاماً، تقدم بن يمينة دراما صادقة وحقيقية تعكس واقع المجتمع الباريسي المعاصر.  

Little Miss Sunshine

Little Miss Sunshineيروي الفيلم قصة عائلةٍ تقوم برحلة في حافلةٍ قديمة ويقدم الكثير من المواقف المضحكة والعاطفية مع أفراد هذه العائلة المختلفين تماماً عن بعضهم البعض ورغم ذلك يحاولون اكتشاف أنفسهم معاً. أليس هذا ما نحاول جميعاً فعله اليوم؟

Citizenfour

Citizenfourيقدم هذا الفيلم الوثائقي الحائز على جائزة أوسكار من إخراج لورا بيوتراس نظرةً حصرية من داخل غرفة الفندق الذي يقيم فيه إدوارد سنودن في هونغ كونغ، حيث قام بإفشاء أسرارٍ رسمية كثيرة عن مراقبة الحكومة للناس والصحافة. إنه فيلم لا يفوّت لكل مناصري حرية الصحافة.

شارك هذا المقال